الأوروعربية للصحافة

انفصالي و محرض ضد الوحدة الترابية يتسلل لمدينة تطوان رفقة وفد إسباني

نقلت مصادر إعلامية مغربية، اليوم الثلاثاء، أن صحافيا مواليا لجبهة البوليساريو الإنفصالية، دخل إلى المغرب، وحل بمدينة تطوان وذلك ضمن وفد إسباني، مما خلق حالة استنفار  قصوى في صفوف السلطات المحلية بمدينة تطوان.

وحسب ذات المصادر فإن الأمر يتعلق  بـالإنفصالي “محمد يحيى سالم”، الذي يحمل الجنسية الإٍسبانية ويعمل في إذاعة البوليساريو، كما أنه يعمل مجندا في صفوف ميليشيات الجبهة الإنفصالية.

وينشط الانفصالي الذي تسلل رفقة الوفد الاسباني، على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يشتهر بكتاباته المحرضة على القيام بأعمال مزعزعة للاستقرار في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وكان الوفد الإسباني قد قدم إلى تطوان للمشاركة في “الملتقى الرابع حول التعاون الدولي بشمال المغرب”، الذي تنظمه الجماعة الحضرية للمدينة بشراكة مع جمعية “طفولة ثقافة وتربية” الإسبانية، تحت شعار: “دور السياحة الثقافية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمدينة”.

وذكرت ذات المصادر أن السلطات المحلية بتطوان قامت بترحيله إلى إسبانيا، أمس الأربعاء، وذلك بعدما ألغت جماعة تطوان مراسيم الاستقبال الرسمي للوفد الإسباني.

من جهته قال عادل بنونة، رئيس فريق العدالة والتنمية بالجماعة الذي يتموقع في المعارضة، إن ما حدث “يطرح عدة تساؤلات ويبين بالملموس مستوى الإرتباك أثناء توزيع المهام داخل المكتب المسير  وإسناد ملف هام وحساس لنائب رئيس لا يملك أبجديات تدبير ملف مرتبط بالتعاون الدولي وإختصاصات الهياكل الإدارية الداعمة والشريكة في تنظيم الأنشطة الخارجية”.

ووصف في بلاغ نشره على صفحته في الفايسبوك ما وقع بـ”الخطأ الجسيم والذي انتهي بتدخل رئيس جماعة تطوان لمنع هذا النشاط وإغلاق فضاءات الجماعة أمام منظميه والذين هم في الحقيقة أعضاء في مكتبه المسير”.

وطالب بنونة  بـ”عقد ندوة صحفية للمكتب المسير لشرح ملابسات الملف”، و”سحب التفويض عن المسؤول الذي ورط جماعة تطوان ومكتبها المسير وباقي مكونات المجلس في هذا الملف الذي ستكون له تداعيات على إشعاع جماعة تطوان على الساحة الدولية”.

كما طالب بـ “خلق خلية داخل المكتب المسير مسؤولة تدبر ملف التعاون الدولي مع الشركاء تواكب  وتنسق في كل الأنشطة  التي لها تقاطعات مع السياسة الخارجية والدبلوماسية الموازية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.