الأوروعربية للصحافة

انحباس الغيث و كساد النبتة السحرية ؟؟؟!!!

هل تجوع غمارة بسبب التهميش و التهشيم … و انحباس الغيث و كساد النبتة السحرية ؟؟؟!!!

بقلم منسق الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة  عبد الإله الوزاني التهامي

يمر شمال المغرب و خاصة منطقة غمارة بظرفية جد حساسة و جد حرجة جراء انحباس الغيث من جانب و كساد مستخلص الكيف الحشيش من جانب آخر ، و تأتي هذه الظرفية الحرجة جدا كتتويج لسنوات عجاف على كل المستويات خاضت لجاجها غمارة دون سند و لا داعم و لا رحيم ، بحيث عانت المنطقة من ظروف لا تقل خطورة من ما تعيشه الآن على كل المستويات ، و ما الانتشار السريع لظاهرة الانتحار في كل ربوعها إلا الدليل الأقرب إلى الأفهام ، لتأتي الظرفية الحالية القاسية جدا لتتوج تلك السنوات العجاف تتويجا مثخنا بنياشين الذل و الهوان و التهميش .

هل تجوع حقا غمارة بعدما كانت مصدر تزويد ما جاورها بكل الخيرات التي تنبت أرضها الطيبة المباركة ، هل تجوع غمارة التي رفرف علما عاليا لقرون في مجال العلم و الجهاد و غيره من المجالات ، هل تجوع غمارة التي منها صدرت “البلايير” و وزعت عبر كل ربوع المغرب ، بل و بفضل بلاييرها زودت قطاعات و شيدت أوراش ضخمة ؟؟؟
غمارة ، لا ينبغي بأي وجه كان أن تجوع لأنها في البدء و المنتهى منطقة بريئة ، منطقة انتهكت حرمتها ببذر نبتة سحرية لا يجني عائداتها في المرتبة الأولى سوى “صاحب السطوة و السلطة” ، في حين هي لا تجني سوى التعب و المشقة و التهم و المتابعات و السجون ، غمارة لم تجع قط إلا في ظرف فرضت عليها حصار من طرف خصوم الحرية و الانعتاق .


لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن يرفع المركز يده عن منطقة غمارة و هي تمر بأحلك الظروف ، و هي تمر بظروف اقتصادية و اجتماعية غاية في القسوة و الخطورة قد تضاعف من الانتشار المهول لظواهر سلبية مدمرة لكل ما فوقها من إنس و دواب و بيئة و عمران .


لماذا نتعامل مع غمارة كبقرة حلوب مدرة للحليب الوافر الفياض نفعه على أصحاب الحال ، نتعامل معها فقط في حال السلب و الجلب و القطف و الاستغلال ، و لا نهتم البتة بحالها لما تكون كما هي كائنة على الدوام في حالة الضيق ة الفقر و العوز و الهشاشة و الضعف ، ألهاذا الحد بلغت مشاعر أصحاب الحال في تعاطيهم مع الشأن العام و الخاص لأهالي غمارة الأشاوس الأصلاء ، ألهذا الحد من الإهمال و التهميش و اللآمبالاة بلغ بأصحاب الحال في نظرهم اتجاه هذه المنطقة العظيمة من الوطن المغربي ؟؟؟


هل تجوع غمارة ؟ ، سؤال تجيب عنه أعين الأطفال في المنطقة الذين لا ذنب لهم فيما يحدث و فيما حدث و فيما قد يحدث من وقائع و أحداث و مواقف ، سؤال قد يتفنن في الجواب عنه كل مسؤول مر من المنطقة أو يجثم حاليا على منصب في مؤسساتها الرسمية و غير الرسمية القليلة ، نظرا لمعرفته العميقة بسر تخلف و تحضر المنطقة ، و نظرا لمعرفته الدقيقة بمؤهلاتها و بخصوصياتها .
صحيح أنه ليس باستطاعة أحد تغطية شمس غمارة الساطعة على كل المستويات ، الساطعة في جانبها المظلم المثخن بالبلايير المنهوبة من تربتها على يد من كانت لهم اليد الطولى على شؤونها ، و الساطعة في جانبها المنير بعلو شأنها على المستوى العلمي و الجهادي ، حتما لا أحد باستطاعة نكران “جميل” غمارة التي جعلت من الحفاة الرعاة الوافدين عليها من كل فج جائع و جانح قياسرة و أباطرة و أسيادا .
أتجوع غمارة لانحباس الغيث عن تربتها أم للحصار الجائر المضروب عليها ، الحصار متعدد الأوجه و الزوايا و الأركان ، أم تجوع لغضب رباني لا يستثني ممن فيها سفيها كان أو أصالحا ، غضب يعم و يسود و لا يبقي أثرا و لا ديارا بسبب البعد عن الله ، البعد الممنهج المفروض فوقيا على اهاليها بكل السبل ؟؟؟
ما الذي جنته غمارة طوال عقود من بذر النبتة السحرية في تربتها ؟ أليس الذي يجني باليد النافذة الطويلة أضخم و أسرع جنيا من الفلاح الذي لا يستطيع حتى سداد ديون العام المتراكمة عليه ؟
أليس أكبر دليل على أن غمارة لا تجني سوى الفقر و التهم و المتابعات مما تبذره في تربتها ، هو ما تعيشه الآن من أزمة خانقة و فقر مدقع ، بحيث لو كان أهاليها يستفيدون حقيقة من عائدات البذرة المحظورة و المرخص لها في آن ، لقطعوا الظرفية التي يتخبطون فيها حاليا بأمان و بكل طمئنينة ، و لتغلبوا على الظروف المعيشية القاسية التي يعاسونها بكل سهولة .
إن غمارة تعاني في صمت ، و صوت صمتها له دوي يسمعه العالم كما يسمعه أهل الرباط على نفس الدرجة ، لكنها لا تستجدي أحدا و لا تطلب دعما و لا سندا ، لأنها تطبعت مع التكيف مع أشد الظروف و أحلها عبر العصور .

فليشهد كل حي أن غمارة قد أغنت من هذا العالم كل من “صافحها أو لامسها أو عاشرها أو سكنها ” أو على الأقل مر بها أو صادف “سلعتها” في أي بقعة من العالم ، فليشد العالم أن غمارة قد أغنت من أتوها منتعلين “التشانكلا” و ممتطين الأقدام ، و قد أغنت من كانوا أسافل القوم و أراذلهم .
فليشهد العالم أن إسم غمارة قد ردد في كل المحافل العلمية العالمية لقرون من الزمن ، فهل يليق بها أن تجوع على أيدي “قوم” كانت هي السبب في انتشالهم من الفاقة و الجوع ؟
..
غمارة لن تجوع ، و إذا جاعت جاع كل من جوعها و كل من همشها و كل من هشمها .. غمارة لن تجوع و لو جاع كل ما حولها من “ربوع و دروع” .