الأوروعربية للصحافة

دراسة: العنصرية والتمييز من قبل السلطات مشكلة خطيرة في ألمانيا

أظهرت دراسة حديثة نشرت الخميس، أن العنصرية التي تمارسها السلطات الألمانية تعد “مشكلة خطيرة” لا سيما مع استمرار ممارسة السلوكيات العنصرية مع الناس في حياتهم اليومية.

واعتمدت الدراسة التي أجراها “DeZIM” في برلين على استطلاع آراء 5000 شخص، قال 65 بالمئة منهم إنهم “يعتقدون أن هناك مشكلة تمييز عنصري من قبل سلطات الدولة في ألمانيا”.

وقالت نايكا فوروتان، مديرة المعهد، في مؤتمر صحفي في العاصمة الألمانية برلين: “ينظر كثير من الناس إلى العنصرية الهيكلية والمؤسسية على أنها مشكلة”.

ووفقًا للدراسة، لم يُثر هذا القلق “فقط من قبل المهاجرين أو الأقليات، ولكن أيضًا من قبل شرائح مختلفة من المجتمع”.

وأضافت: “تم الإبلاغ عن العديد من حوادث العنصرية في التوظيف والإسكان والتعليم”.

وأوضحت أن العنصرية أصبحت “مشكلة يومية” في ألمانيا، مشددة على أنها “لا تؤثر فقط على الأقليات، بل على المجتمع ككل بشكل مباشر أو غير مباشر”.

ووفقا للدراسة، قرابة 45 بالمئة من المشاركين في الدراسة قالوا “إنهم تعرضوا لحادثة عنصرية مرة واحدة على الأقل في حياتهم، بينما قال 22٪ من المشاركين إنهم يتعرضون للعنصرية بشكل مباشر”.

ووجدت الدراسة أن 50٪ من المبحوثين يوافقون على عبارة “نعيش في مجتمع عنصري”.

وفي السياق، كشفت الدراسة أن المسلمين واليهود والمنحدرين من أصل أفريقي أو آسيوي ومهاجري أوروبا الشرقية والغجر هم “المجتمعات التي غالبًا ما تعاني من التمييز العنصري في ألمانيا”.

ودعت فوروتان السياسيين إلى اتخاذ موقف “أكثر فعالية” ضد العنصرية ووضع سياسات طويلة الأجل لمعالجة المشكلة، وفقا للأناضول.