الأوروعربية للصحافة

نقابة البيجيدي: الاتفاق الاجتماعي مع حكومة أخنوش مهزلة ولا يوازي بين الأجور وغلاء الأسعار

قال عبد الإله الحلوطي الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب إنه في الوقت الذي كان فيه المغاربة ينتظرون التخفيف من الويلات التي يعانون منها، وعلى رأسها الغلاء، خرجت الحكومة أمس السبت باتفاق “مهزلة” مع النقابات.

وأضاف الحلوطي خلال كلمته في تظاهرة نظمتها المركزية النقابية بمناسبة عيد الشغل أنه كان ينتظر الخروج باتفاق يوازي بين الأجور والأسعار في السوق الوطنية، لكن تمخض الجبل فولد فأرا.

ووصف الاتفاق الذي وقعته النقابات الأكثر تمثيلية مع الحكومة بالمهزلة والفارغ والشكلي، وأضاف “لا يشرفنا أن نوقع اتفاقات من هذا النوع”.

وانتقد الكاتب الوطني لنقابة حزب العدالة والتنمية استبعادهم من الحوار الاجتماعي، معتبرا أن هناك من يريد إقصاء نقابته، وأن رجالات الدولة لا يستبعدون من يخاصمهم.

وقال المسؤول النقابي إن المقارنة بين الاتفاق الذي رفضت بعض النقابات توقيعه في 2016 مع عبد الإله بنكيران، والاتفاق الذي تم توقيعه أمس، يظهر أن جل النقط في اتفاق أمس كانت موجودة في 2016، بل منها ما كان موجودا في اتفاق بنكيران ولم يوجد أمس، وعلى رأس ذلك الزيادة في الأجر.

كما أن موضوع الرفع من الحد الأدنى للأجر إلى 3500 درهم، حسب ذات المتحدث، لا معنى له، فالأجور بالفعل اليوم في حد أدنى 3500 درهم، بعد الزيادة التي أقرها اتفاق 2019 بين سعد الدين العثماني والنقابات.

ومن جهة أخرى، اعتبر الحلوطي أنه في الوقت الذي كان يعيش فيه المغاربة تداعيات أزمة كورونا، كان هناك من يكدس المليارات من الدراهم.

وسجل أن الانتخابات الأخيرة قد تكون من أسوأ الانتخابات في تاريخ المغرب، فهي انتخابات زورت سياسيا وزورت نقابيا، وبالتالي نتائج انتخابات المأجورين أفرزت خريطة نقابية مشوهة لا تعبر عن حقيقة العمل النقابي بالمغرب، مشددا على ضرورة مراجعة قوانين الانتخابات.

وفي الوقت الذي يكتوي فيه المغاربة بالغلاء، قال الحلوطي إن الحكومة استقالت من مسؤولية حمايتهم، معتبرا أن الظروف الدولية والجائحة ليست مبررا، فالمس بجيوب المغاربة ليس على قدم المساوات، بل يؤدي الثمن فقط المواطن البسيط، مؤكدا على ضرورة اتخاذ إجراءات حقيقية ليستطيع المواطن أن يعيش حياة مريحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.