الحسين وبا يطرح بعض آليات نجاح المدرسة العمومية .

كتب محمد أشكور منسق بري مييديا

نظمت جمعية نورس السوق للبيئة والثقافة والأعمال الإجتماعية أمسية تربوية تحت عنوان ” الأنشطة الموازية رافعة أساسية لمحاربة العنف المدرسي وتخليق الحياة المدرسية” ، حيث طرح الأستاذ الحسين وبا رئيس تحرير سلسلة دعامات فكري والأستاذ بثانوية ابن الخطيب بطنجة ، بعض آليات النجاح بالمدرسة العمومية واعتبر أن الإشراك والمشاركة للتلاميذ مند الصغر أفضل من الاكتفاء بتقديم حصص بين حجرات جافة ، كما طرح الأستاذ وبا بعض النظريات التي منهم من رأى اشكال المدرسة العمومية في السياسات التربوية ، وأزمة المدرسة تعود لفقرها من مجموعة من الاحتياجات ، وهناك من ربط الاشكال التربوي بالمعلم وهناك راي آخر يرى أن الخروج من ثلاث معضلات للأزمة المدرسية وهي الاكتضاظ و التكرار والهدر المدرسي والتي سماها الميثاق بالمشاكل الكبيرة، كفيل بنجاح المدرسة العمومية .
من جهة أخرى عرج على عدد من الحلول التي طرحت كان أهمهاالميثاق الوطني للتربية والتكوين في البداية والذي اعتبر ثورة إصلاحية ، ظهر تعميم المدرسة والحق في التعليم للجميع ، وفي إطار تحقيق والمصالحة تم تحفيز التلميذ القروي لمتابعة دراسته وخاصة الفتيات , وفي إطار الأنشطة الموازية تم خلق عدد من النوادي تعلم فيها التلميذ كيف يكون مبادر وفاعل في المدرسة العمومية، ثم بعد ذلك الميثاق الذي أجمعت عليه الأمة ونظرا لغياب الاجرأة الصحيحة له فشل جاء المخطط الاستعجالي الذي هو امتداد للميثاق وجاء بنقط جديدة بمدرسة النجاح ونظام الرائز الذي يحتوي على كشكول من التمارين ، ثم بيداغوجية الادماج ، ليختم الإصلاح بخطة الرؤية الاستراتيجية من 2015الى 2030 .

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol