نقابة ترفض تعويض الأساتذة المضربين بزملائهم وتعتبر ذلك مسا بالحق في الإضراب

عبر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بالفقيه بنصالح (كدش) عن رفضه التام لقرار إسناد أقسام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المضربين لغيرهم، معتبرا ذلك مسا خطيرا بالحق في الإضراب.

وأفاد المكتب النقابي في بيانه له توصل به موقع ملفات تادلة 24، أنه توصل بتقارير من بعض المؤسسات التعليمية، تفيد بمباشرة المصالح الإدارية للمديرية الاقليمية بالفقيه بن صالح اتصالاتها بالأساتذة قصد إسنادهم أقسام زملائهم من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المضربين في محاولة لتكسير معركتهم ضد التوظيف بالتعاقد.

وجددت النقابة رفضها لنظام التوظيف بالعقدة لما يكرسه، بحسبها، من هشاشة في قطاع اجتماعي حيوي، معتبرة قرار إسناد أقسام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المضربين لغيرهم مسا خطيرا بالحريات النقابية، وبالحق في الإضراب الذي تكفله المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والدستور المغربي.

 وحمل المكتب النقابي وزارة التربية الوطنية ومصالحها بالإقليم مسؤولية ما سينتج عن أي قرار تعسفي من احتقان وتوثر في قطاع التربية والتكوين، داعيا رجال ونساء التعليم إلى التعبئة لإنجاح الإضراب الوطني الوحدوي أيام 26/27/28 مارس الجاري، الذي دعا إليه التنسيق النقابي الخماسي.

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol