الأوروعربية للصحافة

عائلات المغاربة العالقين بأوكرانيا تحتج بالرباط وتطالب السلطات بالتدخل العاجل لإجلاء أبنائها 

نظمت عائلات المغاربة العالقين في أوكرانيا، اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الخارجية بالرباط لمطالبة السلطات بالعمل الفوري على ترحيل العالقين، وعلى رأسهم الطلبة.

ونبهت العائلات إلى الوضع الصعب الذي يعيشه الطلبة العالقون أمام خطر الموت الذي يحدق بهم جراء اشتداد المعارك بين القوات الروسية والأوكرانية، وأصوات القذائف والطائرات التي تحيط بهم، مشيرين -بعيون يغالبها الدمع- إلى حجم الخوف والرعب الذي يعيشه العالقون، وطالبوا السلطات المغربية بالتواصل معهم، كما ناشدوا الملك بالتدخل لترحيل العالقين.

كما وجهت عائلات الطلبة العالقين رسالة لناصر بوريطة وزير الخارجية، طالبت فيها بتوفير رحلات كافية لإجلاء جميع الطلبة من مختلف المطارات نظرا لصعوبة التنقل، ونقل الطلبة بالمدن التي لا توجد بها مطارات إلى المدن المستهدفة بالرحلات.

وفي حال تعذر استعمال المطارات، دعت العائلات إلى العمل على تأمين النقل البري في اتجاه أقرب دولة آمنة، مع الإعلان عن جدول زمني لعملية الإجلاء وفي أقرب وقت.

وتوقفت ذات الرسالة على ما تشهده الساحة الأوكرانية من تطورات خطيرة تدعو للقلق على حياة الطلبة، بسبب التصعيد الروسي، واجتياح كافة المدن الأوكرانية والتي تضم طلبة مغاربة، وهو ما يدعو للتوجس من مآلات قد تهدد مصير الآلاف من المغاربة العالقين

ومن جانبهم وجه الطلبة المغاربة العالقون بأوكرانيا، مناشدة للسلطات المغربية من أجل ترحيلهم فورا، وذلك عبر تدوينات ومقاطع مصورة، تظهر حجم الرعب والمعاناة التي يعيشونها.

وتداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من مقاطع الفيديو التي صورها الطلبة المغاربة بأوكرانيا، والتي تظهر فرارهم وحجم الفزع الذي يعيشونه، إضافة إلى أصوات القذائف، والطائرات التي تحلق فوقهم، فضلا عن مبيتهم في الأنفاق، مطالبين بالتدخل لإعادتهم.

وأوصت القنصلية المغربية في كييف الجالية هناك بالبقاء في المنازل والالتزام بالتعليمات الأمنية الصادرة عن السطات الأوكرانية، في حين أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس أن الدبلوماسيين المغاربة يتابعون الوضع ويتفاعلون مع الجالية هناك.