يشارك خمسون شابا من 22 بلدا إفريقيا في فعاليات ملتقى الطبخ الإفريقي الذي ينعقد اليوم السبت بمدينة مرتيل تحت شعار “تمودة باي: عاصمة الطبخ الإفريقي والمتوسطي”.

وقال خالد الدرواشي، رئيس جمعية “مدينتي” للتضامن الإفريقي، المنظمة للملتقى بتعاون مع جمعية “هيا نبدأ” والجماعة الترابية لمرتيل، إن هذه التظاهرة تهدف إلى التعريف بالتراث الثقافي والتاريخي للمنطقة وبالمؤهلات التي تزخر بها، كما تسعى إلى تعزيز الانفتاح على العمق الإفريقي للمغرب تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تعزيز التقارب جنوب – جنوب.

وأضاف السيد الدرواشي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الملتقى يطمح أيضا إلى أن يجعل من تنوع وغنى المطبخ المغربي “أداة للتقارب مع البلدان الصديقة والشقيقة، وأيضا جسرا لتكريس دور المجتمع المدني في الدبلوماسية الموازية”.

من جهته، أعرب سفير جمهورية بوروندي بالمغرب، إيساي كوبوايو، عن اعتزازه بالمشاركة في هذه التظاهرة التي “توطد أكثر العلاقات الأخوية بين المغرب وبوروندي، والتي تجسدت على أرض الواقع بافتتاح السفارة المقيمة لبوروندي بالرباط”.

وأشار السفير إلى أن العلاقات بين البلدين “تجسدت في السياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي تقوم على تعزيز التعاون جنوب – جنوب، والتي تجاوبت معها البلدان الصديقة والشقيقة على نطاق واسع، بما فيا بوروندي”.

وبالإضافة إلى تقديم الطبخ المغربي، تشمل فعاليات الملتقى تنظيم حصص تكوينية حول خصائص الطبخ المغربي، والمتوسطي عموما، لفائدة المشاركين الأفارقة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.