شكر و تقدير لشخصيات سنة 2020

إن الهيئات و المؤسسات و الشخصيات العضوة في الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة ؛  يعربون لكم عن تقديريهم، واعتزازهم وامتنانهم لكم، على جهودكم الإنسانية ،  وتشرفكم بخدمة الوطن كمتطوعين رواد الصفوف الأمامية الأولى في المعركة الدولية للتصدي ومواجهة جائحة الوباء  العالمي  فيروس كورونا المستجد  SARS-CoV-2 – 2019 ، منذ إعلان معالي  وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت “حالة الطوارئ الصحية” وتقييد الحركة في المغرب ابتداء من يوم الجمعة 20 مارس 2020 ؛   وطيلة فترة الطوارئ الصحية والحجر الصحي و الحجر المنزلي  إلى جانب  النساء  و الرجال أبطال قادة   “زمن كورونا”  في المواقع  المتطوعة  ضمنها الطبية  و الخدماتية و الإعلامية و الجمعوية و التعليمية و الرسمية وغيرها؛

 إن شهادة وخطاب  الشكر موجها لكم «كمتطوعين» في العموم،  باسم كل من رصد جهودكم،  لقد نلتم شرف التطوع لخدمة الوطن؛ وهذا نجاح وتوفيق لكم، وقد سجلتم بعملكم النموذج الحضاري الأول من نوعه في خدمة الوطن وقدمتم الصورة المشرفة للمواطن المغربي الذي يخدم وطنه  بكل حب وإخلاص، وتضحية وتجرد، دون أن يكون عمله من أجل مكافأة مالية ، حيث الوازع الإنساني و الأخلاقي كان الدافع الأول لكم؛

لقد أصبح العالم يفتخر بالمغاربة  بين الدول ، لقد كنتم وطنيين مخلصين لبوا نداء الواجب الإنساني ، في لحظة كانت  صحة و سلامة الإنسان ، والوقاية والرعاية، هي الأهم عند البشر عبر العالم ، وبمداد الفخر و الاعتزاز نشهد جميعا  أن  المواطن  المغربي يضحي من أجل  وطنه و على حساب مصالحه؛

 لقد كنتم سعداء فخورين، ونحن واثقون  تمام الثقة أن الوازع الإنساني دفعكم إلى بذل كل الجهد والعطاء لخدمة الناس من مختلف الجنسيات و الديانات، ترسيخا  منكم للقيم الإنسانية الكونية الرفيعة المتجذرة في  المجتمع المغربي  وأهله وتاريخه؛ 

إن تضحياتكم تحظى بكل التقدير ، ونتمنى صادقين  أن يدون إسمكم  للتاريخ في سجل الشرف و الفخر و الاعتزاز إلى جانب كل إنسان تجند في هده المرحلة الصعبة  للتضحية من أجل أمن و سلامة الوطن الحبيب؛