الأوروعربية للصحافة

إنزال أمنيا مكثف : صور  استمرا اعتصام الأساتدة المتقاعدين

بعد الاعتصام الذي خاضوه أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات مساء الثلاثاء، عاد العشرات من الأساتذة المتعاقدين، اليوم، إلى الاحتجاج بمركز المدينة.

ورفع الأساتذة المتعاقدون المنضوون تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، اليوم الأربعاء، شعارات ضد حكومة سعد الدين العثماني، ووزارة التربية الوطنية، مطالبين بالإدماج في سلك الوظيفة العمومية.

وفي ظل تطويق أمني بمختلف تلويناته، وحضور والي أمن الدار البيضاء شخصيا، عبد الله الوردي، ردد المتظاهرون شعارات ضد “القمع والتعنيف” الذي يطالهم، وضد الحكومة، في شخص رئيسها والوزير أمزازي، واصفينها بكونها “حكومة زيرو”.

وظل هؤلاء الأستاذة المتعاقدون، الذين شكلوا حلقة كبيرة بساحة الماريشال وسط مدينة الدار البيضاء، يكيلون الاتهامات للحكومة بفرض التعاقد عليهم، مؤكدين أنهم سيستمرون في نضالهم من أجل إسقاطه.

واعتبر عبد الإله بقاس، عضو التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذه الخطوة الاحتجاجية التي تندرج ضمن البرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية، تأتي بعد التدخل الأمني في حقهم خلال اعتصامهم أمام مقر الأكاديمية الجهوية ليلة الثلاثاء.

وأشار إلى أن ذلك التدخل الأمني خلف تسع إصابات في صفوف الأساتذة، واعتقال المنسق الجهوي قبل أن يتم الإفراج عنه بعد ذلك، موردا أن أساليب الترهيب التي تقوم بها الوزارة لن تثنيهم عن مسارهم، مؤكدا أن المراسلات التي يتوصلون بها من أجل التوقيع على العقد “لا يجب أن تكون عبر واتساب”.

ودعا عضو التنسيقية، في كلمة له بالوقفة الاحتجاجية، إلى “فتح نقاش عمومي جاد ومسؤول لأن القطاع حيوي ولا يجب اللعب بالنار وبمصير ملايين التلاميذ المغاربة”، لافتا إلى أنه “من الأفضل في ظل هذه الأوضاع أن يتم الإعلان عن سنة بيضاء عِوَض المشي مشية عرجاء وتكون الخاتمة سيئة للجميع”.

ويدفع الأساتذة المتعاقدون بضرورة إسقاط نظام التعاقد والاستجابة لمطلبهم المتمثل في كون البديل الحقيقي هو الإدماج في سلك الوظيفة العمومية، مع الإسراع بصرف أجورهم ومستحقاتهم المالية المتعلقة بشهر فبراير، مشيرين إلى أن العديد منهم يعانون وضعية اجتماعية صعبة، ومنهم من يعيل عائلة بكاملها.

ويأتي إضراب الأستاذة المتعاقدين بعد أن عبّرت الحكومة، على لسان الناطق الرسمي باسمها، غداة المجلس الحكومي الأخير، عن استعدادها لمراجعة نظام التعاقد، لكنّ مبادرة الحكومة لمْ تلقَ أيّ ترحيب من لدن الأساتذة المتعاقدين الذين يطالبون بالإدماج في الوظيفة العمومية.

 

تطوان  : احتجاج أكثر من 3000 آلاف أستاذ “متعاقد” بتطوان

عرفت ساحة باب العقلة بتطوان صباح يوم الأربعاء 6 مارس 2019م، حضورا حاشدا لأعضاء التنسيقية الوطنية لأساتذة “التعاقد” بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

المسيرة الحاشدة انطلقت من باب العقلة في اتجاه الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم بتطوان، للمطالبة بإسقاط نظام التعاقد وإدماج جميع الأساتذة بالوظيفة العمومية.

وحسب بعض المحتجين فإن المعركة مستمرة إلى حين تلبية مطالبهم التي يرونها بالعادلة والمشروعة، حيث قرروا الدخول في اعتصام مفتوح.

 

يشار إلى أن المسيرة عرفت إنزالا أمنيا مكثفا تفاديا لوقوع أي انفلات.

 

 

صور منسق بريس ميديا على ولاد سليمان

https://www.facebook.com/ali.anarquista