الأوروعربية للصحافة

معطوبان حرب دون أرجل  خرشوفة محمد  حطاب رشيد

🌿علي غبور معطوب حرب
🌿خرشوفة محمد معطوب حرب
🌿حطاب رشيد معطوب حرب
🌺إفراح سعيد أسير حرب سابقا بتيندوف قضى 24 سنةفي سجون مرتزقة البوليساريو
🌺بوجغول محمد أسير حرب سابقا بتيندوف قضى 24 سنة في سجون مرتزقة البوليساريو
🌷سعاد بومزود أرملة محارب و تعالج من سرطان الثدي

👈 علي غبور من مدينة تازة
👈 خرشوفة محمد من مدينة مكناس
👈 حطاب رشيد من مدينة الرباط
👈 إفراح سعيد من مدينة الدار البيضاء
👈 بوجغول محمد من مدينة مكناس
👈 سعاد بومزود من مدينة مكناس

أرملة  تُعالجُ من السرطان و تمنيت اسعادها بالتكريم
هي أرملة محارب

معطوبان حرب دون أرجل  خرشوفة محمد  حطاب رشيد

بوجغول محمد أسير حرب سابقا بغياهب سجون مرتزقة البوليساريو بتيندوف.
تخرجت من المدرسة الحربية الملكية للمضرعات برتبة رقيب .
شاركت في عدة معارك ضارية و دافعت عن حرمة وطني بشراسة
إلى أن جاء ذلك اليوم المشؤوم حيث وقعت في الأسر إثر ٱشتعال النيران بدبابتي ، كان ذلك بمنطقة أَمْطِّي في معركة الزلاقة سنة 1980.
يوم مظلم بكل مآسيه حيث غربت شمس الحياة و غُصْتُ في ظلمة المجهولِ و جحيمِ المصير و قدرٍ لم يكن في الحسبان …
سجون ٱنعدمت فيها أدنى حقوق الأسير من التغذية و التطبيب و المعاملة الإنسانية……
ربع قرن من التعذيب و التنكيل بأجسادنا حيث لم نتذوق طعم الفرح و ذبلت زهرة الشباب قبل الأوان..
في كل لحظة كنا نقاوم إهاناتهم لوطننا الحبيب و كنا نرفض الإدلاء بتصريحات مسيئة لملكنا و بلدنا عبر إذاعة الطغيان و الكذب مما جعلنا نتعرض للتعذيب بشتى أنواعه ..
كنا جنودا في العلن حين شاركنا في المعارك و جنودا في الخفاء حين عملنا على إنجاح النداء الملكي السامي للمغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه :
إن الوطن غفور رحيم
بِحُكمِ تغلغلنا وسط الصحراويين المغاربة ٱستطعنا زرع بذور المواطنة في أفئدتهم من جديد من خلال إزاحة كل المعلومات الخاطئة التي كانت تزودهم بها عصابة البوليساريو و كذلك من خلال التربية الثورية التي كان يتلقاها أطفالنا الصحراويين المغاربة بكوبا.
بفضل أسرى حرب الوحدة الترابية عاد أغلبية مؤسسي عصابة البوليساريو للوطن و بذلك كانت ضربة شديدة زعزعت دعائم هذا النظام الفاشل الذي يرتكز على منهجية العصابات.
بعد عذاب مرير أفرج عني أواخر سنة 2003.
ربع قرن في جحيم ٱستُبيحت فيه شتى أنواع الإجرام من ٱختطاف المغاربة نساء و رجالا و أطفالا. و وضعهم داخل مخيمات جُلُّها عبارة عن سجون ٱنعدمت فيها حرية التعبير و التنقل و التغذية السليمة و العلاج وووو، حتى الاطفال لم يسلموا من شر شرذمة عصابة البوليساريو حيث كانوا ينزعون من أحضان أمهاتهم و هم رُضَّع و يحرمون من حنان والديهم و يرسلون إلى كوبا لأجل تَلَقي تربية ثورية حاقدة عن وطنهم الأم المغرب ، كما يتم تجنيدهم و ٱستغلالهم في البناء ضاربين عَرضَ الحائط كل المواثيق الدولية التي تُجَرِّمُ تشغيل الأطفال ….
على عَتباتِ الأسرِ ٱحتضرَ شبابي و بنار الوجعِ ٱحترقت أفراحي …..
حتى الأزمنة هجرت ذاكرتي ، فتاهت الساعات و الأيام و الليالي و كأننا نعيش داخل فراغ سكنته أفاعي شرذمة عصابة البوليساريو.
رغم عودتي لوطني ،
لازالت كوابيس سنوات العذاب تَقُضُّ مضجعي،تطاردني في لحظات فرحي، تأْبى تحريرَ روحي …..
كانت التضحيات غاليةً و ثمينةً لكنَّها لم تكن أغلى و أثمن من وطني .
وطني هويتي و ٱنتمائي و بلسم جروحي ….

بقلمي/ بوجغول محمد

    

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.