واصل عبد المجيد تبون، منفذ حماقات النظام العسكري الجزائري بقيادة شنقريحة، قراراته التي تزيد في عزلة الجزائر سياسيا ودوليا. 

وآخر تقليعات تبون جاءت في بيان له، أمر فيه بوقف العلاقة التجارية بين “سونطراك الجزائرية” والشركة المغربية للماء والكهرباء، وذلك ابتداء من منتصف اليوم الأحد 31 أكتوبر الجاري.

هل يريد تبون أن يهم الشعب الجزائري بأن أي نشاط اقتصادي مغربي في الجزائر يعود بالفائدة على المغرب، وأنه ليس من مصلحة الجزائريين؟!

الواضح أن القرار الأخيرة لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية كان صادما لنظام العسكر، الأمر الذي جعل هذا النظام يضغط من جديد على “رئاسة الجمهورية” لإصدار أي قرار تجاه المغرب ليتم تفعيله بعد منتصف الليل.