الأوروعربية للصحافة

مرصد يكشف تردي المنظومة الصحية ويطالب وزارة الصحة بحل المشاكل التي تتخبط فيها المستشفيات

طالب المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان، وزارة الصحة بالتدخل لوضع حد للاختلالات التي تشهدها المنظومة الصحية بجهة بني ملال خنيفرة.

وكشف المكتب الجهوي للمرصد بجهة بني ملال خنيفرة، أن “أغلبية الأدوية الخاصة بالأمراض النفسية والعقلية “psychotrope” مفقودة بالمراكز الخاصة بتوزيعها بالجهة، مما نتجت عنه مشاكل إضافية لأسر المرضى الفقيرة وللسلطات المحلية على حد سواء، كما تغيب الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة”.

وسجل المرصد، عددا من المشاكل التي تعاني منها المستشفيات والمراكز الصحية من قبيل (نفاد الأكسجين، تعريض المرضى للخطر باستعمال قارورات كبيرة معبأة بالأكسجين بالقرب منهم عوض تمريرها عبر الشبكة المخصصة لذلك..) والتي لم يتم حلها جراء ضعف عمل اللجن الجهوية للتفتيش والمراقبة.

وتطرق المصدر ذاته، إلى رداءة الأسرّة في غالبية المستشفيات، بما فيها الموجودة بقاعات الاستراحة والخاصة بالأطر الطبية والتمريضية، وطول مواعيد العمليات الجراحية، والانقطاع في تزويد قسم المستعجلات بالأدوية الخاصة بها، وبأقنعة الأكسجين ذات الاستعمال الواحد.

وأضاف أن “لائحة الأدوية المتاحة بالمراكز الصحية والمستشفيات لا تجد طريقها إلى سبورة الإعلانات، وأن نظافة المستشفيات والمراكز الصحية لا ترقى إلى المستوى المطلوب”، مسجلا عدم وجود مكيفات بالمستشفيات والمراكز الصحية، وخصاصا في الأطر الطبية والتمريضية بكل المؤسسات الصحية بالجهة، مما ينعكس سلبا على الصحة العامة للمواطنين.

وندد المرصد بعدم تجهيز أغلب سيارات الإسعاف بمراكز ومستشفيات الجهة والتي تفتقر إلى سائقين مؤهلين، إلى جانب البنايات الصحية للمستشفيات والمراكز الصحية والمستوصفات التي تحتاج في غالبيتها إلى الصيانة والصباغة وإصلاح النوافذ والمراحيض.

كما كشف المرصد الحقوقي مجموعة من المشاكل التي تعيشها مستشفيات ومراكز صحية بالجهة نفسها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.