أحرشان: التطبيع جريمة في حق المغاربة قبل الفلسطينيين ولا حل سوى إلغاء هذا الاتفاق

أحمد اركيبي

علق عمر أحرشان، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان على خبر تعيين إسرائيل لديفيد غوفرين سفيرا لها في المغرب .

ونشر أحرشان تدوينة على صدر صفحته الرسمية على موقع فايسبوك جاء فيها “هل يصبح اعتماد سفير رسميا بمجرد تويتة على مواقع التواصل الاجتماعي”.

 

وتساءل القيادي في جماعة العدل والإحسان “هل يصبح اعتماد سفير رسميا بمجرد تويتة على مواقع التواصل الاجتماعي. هل هذه محاولة لوضع المغرب أمام أمى واقع؟ ما سبب اعتماد هذا الأسلوب؟ “.

وتابع أستاذ علم السياسة والقانون الدستوري بجامعة القاضي عياض بمراكش “هذا جزء من سوء التفاهم غير الظاهر بقوة بين الطرفين وتصلب الموقف المغربي إلى حين.. هذا اعلان من طرف واحد والمقتضيات الدبلوماسية تقتضي ان يتم ذلك عبر القنوات ويتسلم اوراق اعتماده بعد استقباله رسميا ولكن هذه الطريقة يراد بها تسريع الأمور وإحراج المغرب ووضع البيضة فالطاس”.

واستطرد “كما نقول بالدارجة ليس أمام المغرب الرسمي طبعا إلا الرضوخ في النهاية ولكن مهم جدا التأمل في هذا التباطؤ المغربي واسبابه. مع هذه التويتة تم اليوم توقيع الخطوط الملكية المغربية وشركة الطيران الإسرائيلية العال على بروتوكول تعاون يهم تطوير العلاقات بين الشركتين.التطبيع كله جريمة في حق المغرب والمغاربة قبل الفلسطينيين. ولا حل إلا إلغاء هذا الاتفاق”.

يذكر أنه لم يصدر على لحدود الساعة أي تعليق من وزارة الخارجية على تغريدة غوفرين بشأن التعيين.

وفي يناير الماضي، عيّنت إسرائيل، السفير السابق لدى القاهرة غوفرين، ممثلا دبلوماسيا لها في المغرب.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol