الأوروعربية للصحافة

جواد الهلالي يقود زعامة الحمامة من بحر أكادير إلى بر مراكش

بعدما قاد زعامة الحمامة على مستوى غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى بأكادير خلال الولاية المنتهية، قرر جواد الهلالي أن يعود إلى الاصل، مدينة مراكش وأن يكون التجمع الوطني للأحرار على مستوى جهة مراكش أسفي، حيث انتخب اليوم نائبا أول لرئيس جهة مراكش سمير كودار.

الهلالي اكتسب تجربة التسيير بأكادير حيث شغل منصب رئيس لغرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، ويعتبر من كبار المستثمرين بقطاع الصيد البحري والعارفين بشؤونه وقضاياه، ساهم من موقعه في بلورة مشروع قطاع الأحياء المائية بحهة سوس، كما ساهم إلى جانب وزارة الصيد البحري في تأهيل مجموعة من نقط التفريغ، ودعم السلامة المهنية بقطاع البحر، رغم أن السنتين الأخيرتين تأثرتا بجائحة كورونا.

فإلى جانب هذه” التجربة البحرية” المستمرة من خلال عضويته حاليا بغرفة الصيد البحري، يدخل الهلالي غمار ” تجربة بر ية” من خلال التسيير بمدينة النخيل وباقي المدن المشكلة للجهة، وقد كسب الرهان من خلال حصوله على النيابة الأولى لرئاسة جهة مراكش.

واعتبر هلالي مسؤوليته بجهة مراكش تكليفا أكثر منه تشريفا، وأن هذه المدينة” تستاهل أكثر” باعتبارها مرآة للمغرب على المستوى الخارجي، وان حزب الحمامة سيعمل إلى جانب باقي شركائه بالأغلبية للاعتناء بالجهة ككل التي تضم بدورها مدنا بحرية، سيعمل رفقة زملائه بالمكتب لتأهيل قطاعها البحري، والنهوش بمهنييه، من موقع مكتب الجهة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.