نافورة مغربية وآيات قرآنية بمقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا-النمسا

إبراهيم الوزاني

شيدت نافورة على الطراز المغربي الأندلسي بمقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا-النمسا، وهي هدية من المغرب للوكالة، كما أنه من المدهش كتابة آيتين قرآنيتين أعلاها.

الصحافي المغربي بقناة الجزيرة محمد البقالي، هو من نشر الصور وعلق عليها بتدوينة جاء فيها: (أول ما يصادفك في مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، نافورة على الطراز المغربي الأندلسي هدية من المغرب للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وعليها كتب: “فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره“).

لا يتوفر وصف للصورة.

كما كتبت آية ثانية في أعلى النافورة، وهي قول الحق سبحانه: “وجعلنا من الماء كل شيء حي“.

كما كتب في الإهداء: “هدية من المملكة المغربية بمناسبة مرور 40 سنة على إنشاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

لا يتوفر وصف للصورة.

يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي منظمة غير حكومية مستقلة،  وتعمل تحت إشراف الأمم المتحدة تأسست بتاريخ 29 يونيو 1957 بغرض تشجيع الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والحد من التسلح النووي وللاضطلاع بهذه المهمة، تقوم بأعمال الرقابة والتفتيش والتحقيق في الدول التي لديها منشآت نووية؛ كما تدير الوكالة أو تدعم المراكز البحثيه والمختبرات العلمية في فيينا وسايبرسدورف بالنمسا. موناكو وتريستا بإيطاليا.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol