شوباني: إخراج “البيجيدي” من مجلس النواب دون فريق قوي يعني أن الشارع هو المعارضة

لازالت قيادات حزب “العدالة والتنمية” تتفاعل مع النتائج غير المتوقعة التي حققها الحزب في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، والتي هوت بالحزب من المركز الأول إلى الثامن تشريعيا،  من 125 مقعدا إلى 13 مقعدا فقط.

 

وفي هذا الإطار، قال الحبيب شوباني، الرئيس السابق لمجلس جهة درعة تافيلالت، وعضو المجلس الوطني لحزب “العدالة والتنمية”، إن عملية “إنزال” حزب البيجيدي للرتبة الأخيرة و”إخفائه” وراء كل الأحزاب، هو الخطأ الجسيم الذي كشف “الهندسة غير الذكية” للعملية برمتها، على حد تعبيره.

وأوضح شوباني في تدوينات متفرقة على حسابه بفايسبوك، أن “إخراج حزب “العدالة والتنمية” من مجلس النواب لتأمين مناخ للأغلبية بدون فريق قوي معارض، خطأ ثاني في الهندسة غير الذكية للعملية برمتها، لذلك طبيعي جدا أن يكون الشارع هو المعارضة”.

وأكد شوباني أنه لا يوجد تفسير في علم السياسة وعلم الاجتماع لنتائج اقتراع 8 شتنبر حتى لو كان “العدالة والتنمية” عدوا لدودا لكل طبقات الشعب بدون استثناء، متسائلا ” لماذا عندما كان العدالة والتنمية يفوز بالانتخابات يسود الارتياح أوساط الشعب بشكل عام؟ ولماذا هناك اليوم قلق مجتمعي كبير لا يمكن إخفاؤه بواسطة الإعلام الموجه؟”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol