الأموال الرهيبة التي توزع في الانتخابات الهدف منها السطو على إرادة الشعب

قال عبد العزيز أفتاتي القيادي في حزب “العدالة والتنمية”، إن “البيجيدي” يخوض الانتخابات ضد البؤس، وسيكون في الموعد  لمواجهة المفترسين والمستبدين والفاسدين.

وأشار أفتاتي في جولة انتخابية “للبيجيدي” اليوم السبت بجرسيف، أنه “لا يمكن أن تكون هناك ديمقراطية بالنهب، أو أن نترك المؤسسات الوسيطة والمنتخبة مع أمثال هؤلاء لأن رموز الفساد لا يؤمنون إلا بأنفسهم وفروعهم”.

أوضح أن ” الأموال التي تم صرفها من الجهات الفاسدة على هذه الانتخابات، مسخ وعدوان على الديمقراطية واعتداء على الدستور”.

وأكد أفتاتي أن هذه الاستحقاقات هي فرصة لتسفيه أحلام المستبدين والمفسدين، مبرزا أن ما يتم توزيعه من أموال رهيبة وغير مسبوقة، إنما الهدف منها السطو على إرادة الشعب.

ووجه أفتاتي سهام نقده لما أسماهم “بالمنتخبين والسياسيين والحزبيين الذين حققوا الثراء من السياسة، مشيرا أنهم بؤساء و الأحزاب التي ينتمون لها بئيسة”.

وأكد أن الشعب مثلما أسقط حزب البؤس في 2015 و2016، فسيفعل الأمر نفسه الآن، لأن الشعب إذا أراد الحياة لابد أن يستجيب القدر، ولأنه لا شيء يعلو فوق إرادة الشعب.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol