“النهج الديمقراطي” يشكو مصادرة حقه في التعبير عن مقاطعة الانتخابات بالشارع

صادرت السلطات المحلية بسيدي البرنوصي بالدار البيضاء، أمس الخميس لافتة لحزب النهج الديمقراطي، خلال حملة ميدانية كان يعبر من خلالها عن موقفه الرافض للمشاركة في العملية الانتخابية.

وقال مصطفى لبراهمة الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي، في تصريح لموقع “لكم” إن مناضلي حزبه بالدار البيضاء خرجوا للشارع للتعبير عن موقف مقاطعة الانتخابات “المهزلة”، لكنهم قوبلوا بقمع رجال السلطة الذين حضروا بقوة رغم أن المشاركين في الحملة لم يتعدى عددهم 10 أفراد مع احترام الإجراءات الاحترازية.

وحمل لبراهمة الدولة مسؤولية التضييق الذي تعدى الحرمان من وصولات الإيداع ومن الإعلام العمومي، ليطال حرمان الحزب من الشارع على غرار باقي الأحزاب، رغم أن الحزب لا يعبر سوى عن موقف يتبناه أغلب المغاربة.

وأكد الكاتب الوطني للنهج أن حزبه سيقوم خلال الأسبوع الثاني من الحملة الانتخابية بحملات ميدانية في المدن والقرى ليعبر عن موقفه الرافض للمشاركة في الانتخابات، بعدما اقتصر خلال الأسبوع الأول من الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن مقاطعته لانتخابات 8 شتنبر.

وكان حزب النهج الديمقراطي قد أعلن مقاطعته للانتخابات معتبرا أنها تتم في ظل ظروف سياسية ودستورية وقانونية وتنظيمية غير ديمقراطية، لا يمكن أن تنبثق عنها سوى مؤسسات صورية فاقدة للشرعية الشعبية.

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol