تسجيل المواطنين في اللوائح الانتخابية لم يكن حرا وتكرار الأسماء يتجاوز 10% ببعض الأقاليم

قال عبد الله بوانو القيادي بحزب العدالة والتنمية إن عملية تسجيل المواطنين في اللوائح الانتخابية لم يكن حرا ونزيها، بل تم بشكل عبثي على غرار التشطيب، مسجلا وجود تكرار الأسماء في هذه اللوائح بنسب تجاوزت 10% في بعض الأقاليم.

 

وأشار بوانو في لقاء بثه موقع حزبه إلى أن من مظاهر عدم نزاهة التسجيل في اللوائح، إدراج أسماء أشخاص استفادوا من اللقاح ضد كورونا، مشددا على ضرورة وقف العبث الموجود في اللوائح والمعالجة المعلوماتية العاجلة لها، فلا يمكن الذهاب للانتخابات بلوائح مليئة بالأسماء المكررة.

واعتبر المتحدث أن التكرار على غرار القاسم الانتخابي يستهدف حزب العدالة والتنمية، الذي عانى إلى جانب ذلك من ترغيب والترهيب للمرشحين بتوجيهات من رجال السلطة مما قلص نسبة تغطيته للانتخابات الجماعية.

وأشار إلى أن من بين مرشحي الحزب من هددوه بأخته أو أبيه أو عمله لمنعه من الترشح مع البيجيدي، متسائلا “واش هادي ديمقراطية؟”.

وبخصوص خفوت التفاعل الجماهيري مع البيجيدي من طرف المواطنين، فقد عزاه المتحدث إلى كورونا وليس لأمر آخر، مشيرا إلى أن التدابير المتخذة اليوم في سياق الوباء جعلت التجمعات والمسيرات ممنوعة.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol