الأوروعربية للصحافة

الدكتور حسن بلعربي: كمقيم خارح الوطن هذا ما أبهرني في المغرب !

حسن بلعربي

إثنان وعشرون عاما من المشاريع الكبرى والمنجزات العظمىى جعلت المغرب يتبوأ ويعتلي مراتب عليا في شتى المجالات جهويا وقاريا. كمغربي مقيم خارج الوطن، لا يسعني إلا أن أشيد بما حققه المغرب من تقدم تحت سيادة ملك البلاد.

بعيون مهاجر يعود إلى الوطن مع حلول كل صيف، أصبحت ألاحظ التطور الذي يشهده المغرب في كل القطاعات، وسألخص بعضها. مشاريع عملاقة دشنها المغرب جعلته يحتل الصدارة بين بلدان إفريقيا من ناحية التوسع في اعتماد مصادر الطاقة المتجددة، طامحا إلى رفع حصة القدرة الكهربائية المنتجة من الطاقات المتجددة إلى 52 بالمئة في أفق 2030.

طرق سيارة تجمع الشرق بالغرب، والشمال بالجنوب حتى أصبح المغرب يحتل المرتبة الثانية إفريقيا من حيث طولها. قطار فائق السرعة الأول من نوعه إفريقيا يجمع بين طنجة والدار البيضاء، ومشروع خطين جديدين سيربطان القنيطرة بمراكش، ومراكش بأكادير.

ميناء طنجة المتوسط العملاق ثاني أكبر ميناء عربي، وميناء “الناظور غرب المتوسط” الذي هو في طور الإنجاز، والذي سيكون أرضية عملاقة للمنتوجات البتروكيماوية.

قطاع السيارات بالمغرب أصبح قطاعا استراتيجيا في السياسة الصناعية للمغرب،بقيمة مضافة تصل الى 60%، وأصبح يحتل الرتبة الثالثة عالميا من حيث التنافسية، كما أن صناعة أجزاء الطائرات بالمغرب أصبح لها قاعدة متنوعة وقدرة تنافسية مهمة.

ثم إن قطاع النسيج شهد أيضا نموا ملحوظا وخاصة في السنوات الاخيره.

وخلال أزمة كوفيد 19، .أبان المغرب عن حسن تدبير للأزمة، حيث أنشأ الصندوق الخاص لتدبير جائحة فيروس كورونا 19 للتقليص من عواقب الأزمة، وخصوصا على الفئات الإجتماعية الهشة، واستطاع منافسة البلدان المتقدمة من حيث نسبة الملقحين. وانخرط في نادي الدول المصنعة للقاحات، وبذلك سيضمن السيادة الصحية وسيصبح أرضية لتزويد إفريقيا باللقاحات، مما سيساهم في إشعاعه الدولي.

أصبح إقتصاد المغرب في عهد محمد السادس، حفظه الله، إقتصادا متنوعا ومفتوحا، وصارت المملكة المغربية على مشارف الدخول لقائمة أفضل 50 اقتصادا في العالم وغدا يحتل الريادة في إفريقيا في العديد من المجالات. ثم إن عودة المغرب الى أحضان الإتحاد الإفريقي جعلته يكسب الرهان بفضل سياسة تعتمد على التضامن ومبنية على معادلة رابح رابح.

المغرب خطا أيضا أشواطا مهمة في المسلسل الديمقراطي والحريات، حيث تمت دسترة المؤسسات التي تعني بحقوق الإنسان، كما حقق تقدما كبيرا في التغطية الصحية وأصبح تعميم الضمان الصحي أولوية مطلقة.

كل هذه المنجزات ساهمت في تعزيز مكانة المغرب ضمن التموقعات الجيوستراتيجية في النظام الإقتصادي الجديد.

أصبح صاحب الجلالة الملك محمد السادس بذلك من القادة الأكثر شعبية في إفريقيا بفضل سياسته الرشيدة ونظرته الثاقبة للمستقبل.

المنجزات التي حققها المغرب في العقدين الأخيرين، الإقتصادية منها والإجتماعية، واكبها تطور في السياسة الخارجية، وما شهدناه في الفترة الأخيرة من مواقف حازمة اتجاه بعض الدول خير دليل على ذلك، وقد عرفت هذه المواقف تأييدا مطلقا من طرف كافة المغاربة.
ثم إن تكالب جارتنا الشرقية علينا، والتوتر التي تعرفها العلاقات مع جارتنا الشمالية هي ردود فعل منهم ناتجة عن النجاحات الكبرى التي حققناها على المستوى الجهوي، والقاري والدولي.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.