الأوروعربية للصحافة

حزب إسباني يصف عملية ترحيل القاصرين المغاربة بـ”الإعتداء على حقوق الأطفال”

رفض حزب “بوديموس” الإسباني عملية ترحيل القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم المتواجدين بسبتة المحتلة، والذين دخلوا إلى المدينة إبان أزمة الهحرة الجماعية التي حدثت في ماي الماضي.

 

وأعربت وزيرة الحقوق الاجتماعية الإسبانية “أيوني بيلارا” المنتمية لحزب “بوديموس” عن معارضتها لعملية الترحيل، وعبرت عن هذا الرفض في رسالة وجهتها إلى زميلها في الحكومة وزير الداخلية “فرناندو غراندي مارلاسكا”.

ووصفت الوزيرة الإسبانية عملية ترحيل القاصرين المغاربة بأنها خطيرة جدا، وتشكل اعتداء على حقوق الأطفال الأجانب المتواجدين في إسبانيا.

وإلى جانب “بوديموس” ترفض العديد من المنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان عملية الترحيل، وسبق أن وجهت نداء إلى وزير الداخلية تدعوه فيه لاحترام القانون في ترحيل القاصرين المغاربة، ذلك أن القوانين الجاري بها العمل تنص على ضرورة احترام  مصالح القصر وأوضاعهم  التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.

وفي مواجهة غضب حلفائه في الحكومة والمنظمات غير الحكومية، خرج حزب “العمال الاشتراكي” الإسباني الذي يقود الحكومة للتأكيد من داخل البرلمان بأن عملية الترحيل تتم يطريقة قانونية.

يشار أن السلطات الإسبانية شرعت في ترحيل المئات من القاصرين المغاربة المتواجدين في سبتة المحتلة يوم الجمعة الماضي، بتنسيق كامل مع نظيرتها المغربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.