الأوروعربية للصحافة

“واشنطن بوست” تكتب عن هزيمة طويلة وبطيئة للولايات المتحدة في أفغانستان

أكد إيشان ثارور في مقالة نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” أن الانهيار السريع في أفغانستان هو جزء من هزيمة واضحة للولايات المتحدة في البلاد منذ عقود، مشيراً إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة، بما في ذلك جورج دبليو بوش وباراك أوباما ودونالد ترامب، كانت تخفي الحقيقة، وهي أن الولايات المتحدة تخسر الحرب وأن القادة في البيت الأبيض والجيش يحاولون دفن “الأخطاء”.



وكتب ثارور أن الانهيار السريع في أفغانستان قد يبدو مفاجئاً للغاية بالنسبة لعدد كبير من المراقبين الآن، حيث اجتاحت قوات طالبان معظم أنحاء أفغانستان، في غضون أشهر الصيف الحارقة، و استولت الحركة على المراكز الإقليمية عبر شمال وغرب البلاد مع ذوبان المقاومة الحكومية، مشيراً إلى استسلام جنود جيش الحكومة الأفغانية أو هجرتهم لمواقعهم بدون مقاومة.

وأشار الكاتب إلى محاولات إدارة الرئيس جو بايدن لحشد الجهات الإقليمية المتباينة، من جيران أفغانستان إلى الاتحاد الأوروبي إلى روسيا والصين لتقديم جبهة دبلوماسية موحدة وسط محادثات الدوحة مع مبعوثي طالبان، كما أشار إلى محاولات تأمين السفارة الأمريكية والاستعدادات لإجلاء محتمل.

ووفقا لتقديرات المخابرات الأمريكية، فإن التفكك السريع لقوات الأمن الأفغانية يعني أن استيلاء طالبان المحتمل على كابول نفسها قد يستغرق 3 أشهر، وربما أسابيع، وقد تزامن نجاح هجوم طالبان مع انسحاب آخر مفارز القوات الأمريكية وقوات الناتو من البلاد، وكان البيت الأبيض قد حدد موعد الانسحاب في البداية ليتزامن مع الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر.

ومع صعود طالبان مرة أخرى، تناول بايدن موضوع أفغانستان بطريقة غير متناسقة، حيث سخر في البداية من احتمال قيام طالبان بتجاوز كل شيء، وعلق آماله على تسوية سياسية بوساطة بين الأطراف المتحاربة في أفغانستان، وجادل النقاد الأكثر تشدداً بأن الولايات المتحدة بحاجة إلى الحفاظ على تهديد رادع ضد حركة طالبان المنبعثة، ورد خصومهم بأن عدم الاستقرار النسبي المستمر في البلاد حتى بعد عقدين من الاحتلال الأمريكي كان دليلاً كافياً على أن المهمة يجب أن تنتهي.

وعلى مدى أسابيع، دافع البيت الأبيض عن قراره بإنهاء وجود القوات الأمريكية- وهو هدف سعى إليه أيضاً الرئيس السابق دونالد ترامب وأيدتها غالبية الأمريكيين- كخطوة ضرورية حان وقتها.

وقال بايدن للصحافيين في البيت الأبيض مؤخراً :” لقد أنفقنا أكثر من تريليون دولار على مدى 20 عاماً، ودربنا أكثر من 300 ألف جندي أفغاني ووجهناهم بالمعدات الحديثة، وعلى القادة الأفغان أن يجتمعوا”.

وفي الواقع، كما يوضح مقال “واشنطن بوست”، من المحتمل أن الأعداد الصغيرة نسبياً من القوات الأجنبية المتبقية في البلاد لم يكن بإمكانها فعل الكثير لإحباط تقدم طالبان الحالي، وبغض النظر عن الانسحاب المعلن، بالنسبة لبايدن، كان التواجد العسكري الأمريكي في أفغانستان مصدراً لنفاذ صبر متزايد.

وأشار الكاتب إلى الإدارات الأمريكية المتعاقبة أدركت أنه لن يتم هزيمة طالبان بسهولة ولكنها أخفت هذه الحقيقة، كما كشفت الوثائق الحكومية الأمريكية أن “الدولة الأفغانية” التي دعمتها أمريكا كانت ضعيفة و مليئة بالفساد، ولكن الإدارات اعتقدت بأن “التشويش” دون استراتيجية متماسكة كان لا يزال أفضل من الاعتراف بالهزيمة.

وجاءت نقطة التحول في نهاية عام 2005، عندما أدركت واشنطن أن كل شيء يشير في الاتجاه الخاطئ، ولكن إدارة بوش قمعت التحذيرات الداخلية وألقت بريقاً على الحرب، وبعد ما يقارب من عقد من الزمن، في نهاية عام 2014، حاول أوباما الإشادة بنهاية المهمة العسكرية الأمريكية في البلاد بعد سنوات من مكافحة التمرد، معلناً في بيان أن “أطول حرب في التاريخ الأمريكي تقترب من نتيجة مسؤولة، ولكن العديد من المسؤولين الأمريكيين كانوا يعلمون أن النهاية لا تلوح في الأفق، وما حدث كان فقط “استحضارا للوهم” حيث تم الإبلاغ أن القوات الأمريكية باقية فقط في أدوار “غير قتالية” ولكن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” وضعت الكثير من الاستثناءات، التي جعلت التمييز بلا معنى تقريباً.

وجاء ترامب، الذي دعا بصوت عال إلى إنهاء الاشتباكات العسكرية الأمريكية المكلفة في الخارج، ولكنه أذن بتكثيف حملات القصف الجوي ضد أهداف إسلامية متشددة، والتي وفقاً لإحدى الدراسات، أدت إلى زيادة الخسائر في صفوف المدنيين الأفغان بنحو 330 في المئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.