الأوروعربية للصحافة

عشية حدادها العام… الجزائر تواصل جهودها لإخماد 92 حريقا وعدد الضحايا في ارتفاع

تستمر جهود إخماد النيران التي اجتاحت شمال الجزائر منذ أربعة أيام، بمؤازرة طائرات من الخارج، في اليوم الأول من الحداد الوطني على أرواح 69 شخصا، قضوا في الحرائق التي يذكيها ارتفاع درجات الحرارة.

وبين قتلى حرائق الغابات، يوجد  28 عسكريا كانوا يساعدون في إطفاء النيران، بحسب آخر حصيلة للسلطات. كما قضى 37 مدنيا في تيزي وزو وأربعة في بجاية المجاورة، فيما تقول السلطات إن الحرائق التي اندلعت الاثنين مفتعلة.

وأعلنت الحماية المدنية في بيان لها الخميس، أن فرقها لا تزال “تعمل على إخماد 92 حريقا عبر 16 ولاية” أكبرها “37 حريقا في تيزي وزو و15 في ولاية الطارف و11 حريقا في بجاية و8 حرائق في جيجل وأربعة في سوق أهراس”.

وفي اليوم الرابع من اشتعال النيران، تصب فرق الإطفاء جهودها لإخماد عشرات الحرائق في شمال شرق البلاد، وصولا إلى الحدود مع تونس التي تشهد بدورها درجات حرارة قياسية وصلت إلى 50,3 درجة في القيروان.

ويشارك 800 رجل و115 شاحنة في إخماد الحرائق بمساندة مروحيتين من المجموعة الجوية التابعة للحماية المدنية ومروحيات تابعة للجيش.

وتعززت فرق الإطفاء بطائرتي إطفاء وصلتا الخميس، على أن تبدأ العمل فورا، بعدما “توصلت الجزائر إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوربي يقضي باستئجار طائرتين كانتا قيد الاستغلال في اليونان”، بحسب بيان للحكومة. كما وصلت طائرتان أخريان أرسلتهما فرنسا، وفق ما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة على “تويتر”.

إلى ذلك كان الملك محمد السادس، أمس الأربعاء، قد وجه تعليماته لوزيري الخارجية والداخلية في حكومة المملكة، من أجل التعبير لنظيريهما في الجزائر، عن استعداد المغرب للمساعدة في مكافحة حرائق الغابات التي تشهدها مناطق كثيرة من الجزائر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.