الأوروعربية للصحافة

شركة للاتصال في الرباط تطرد مستخدمين بعد تأسيسهم مكتبا نقابيا والعمال يُهددون بالتصعيد

أقدم مركز الاتصال لشركة “ستيل” متعددة الجنسيات، على طرد مستخدمين يعملون لديها بعد تأسيسهم مكتبا نقابيا تابعا للاتحاد المغربي للشغل دونَ مبرر قانوني وفي غياب أي إجراءات مسطرية حسب النقابة المذكورة.

وقال بلاغ لنقابة الاتحاد المغربي للشغل توصل موقع “لكم” بنسخة منه إنه يُتابع بقلق شديد ما آلت إليه الأوضاع بمؤسسة “Sitel” بالرباط حيت بمجرد علم الإدارة بتأسيس مكتب نقابي تابع للنقابة عملت على طرد اغلب أعضاءه دون مبرر قانوني”.

وقال المصدر ذاته إن إدارة هذه الشركة ترفض استيلام استدعاءات للاجتماع التي تم ارسالها من طرف مديرية الشغل بالرباط، مما يؤكد وبالملموس خرق سافر من طرف هده المؤسسة لمقتضى دستوري ولكل المواثيق الدولية في هدا المجال”.

وكشف بلاغ النقابة أيضًا أنَّ بعض مسؤولي هذه الشركة المتعددة الجنسيات ترفض علنا مسألة تأسيس مكتب نقابي ولن تسمح بممارسة هدا الحق مهما كلفها ذلك.

وعبرت النقابة عن استغرابها من هذا الموقف،منددة بمحاربة العمل النقابي الجاد والمسؤول الدي تمثله النقابة، واستنكرت أيضًا الكرد الجماعي الدي تعرض له اعضاء المكتب النقابي وباقي المنخرطين والتضييق على الآخرين.

وحملت النقابة المسؤولية لكافة المتدخلين في القطاع وعلى راسهم إدارة المؤسسة إلى ما ستؤول إليه الأوضاع، وعبرت عن استعدادها لخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة دفاعا عن الحق النقابي وباقي المطالب العادلة والمشروعة.