الأوروعربية للصحافة

هواوي المغرب ومعهد الدراسات الاستراتيجية يناقشان “تطوير التكنولوجيات المدمرة”

نظم المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية (IRES) وشركة هواوي المغرب ندوة دولية حول موضوع “تطوير التكنولوجيات المدمرة: الفرص والتحديات بالنسبة للمغرب”.

وحسب بلاغ لشركة هواوي المغرب فقد كان موضوع الندوة الدولية، أحد اهتمامات معهد IRES، منذ إنشاءه سنة 2008 لنظام المراقبة الاستراتيجي والمستقبلي وإطلاق برنامج الدراسة في نفس العام حول التنافسية العالمية، وفي 2014 ما يتعلق بالرأسمال غير المادي.

البلاغ أضاف ان الظهور السريع للتكنولوجيات المدمرة، سيؤثر على القدرة التنافسية للاقتصادات بحلول سنة 2030، من خلال المشاركة في إعادة تعريف القواعد التنافسية والعلاقات الاجتماعية، ومن أجل إحداث تحول عميق في ظروف العيش المشترك.

البلاغ أشار إلى أنه من خلال التنظيم المشترك لهذه الندوة الدولية، أعرب المعهد الدولي للدراسات والبحوث الاستراتيجية وشركة هواوي المغرب عن رغبتهما في المساهمة في التفكير في هذه المسألة الحاسمة التي تثير اهتمام صانعي القرار في جميع البلدان.

وعُقدت هذه الندوة، التي حضرها الفاعلون المؤسساتيون الوطنيون وممثلو القطاع الخاص وخبراء وطنيون وأجانب بارزون، في أربع جلسات، خصصت الجلسة الأولى لعرض بعض التجارب الدولية في تطوير الاقتصاد الرقمي. وركزت الجلسة الثانية على دراسة دور التكنولوجيات المدمرة في تسريع التحول الرقمي.

أما الجلسة الثالثة فناقشت استكشاف القضايا المتعلقة بتطوير التكنولوجيات المدمرة في المغرب، من حيث الفرص التي يجب اغتنامها والتحديات التي يجب مواجهتها. في حين اتخذت الجلسة الرابعة شكل حلقة نقاش لمعالجة تحديد الاستراتيجيات المبتكرة، القادرة على السماح للمغرب بإنشاء منظومته التكنولوجية وتحقيق رسالته كمركز رقمي لأفريقيا.

ووفقا لـ هواوي، يتمتع المغرب بأحد أفضل شبكات الاتصال في إفريقيا. وبالتالي سيؤدي الانتشار السريع للتكنولوجيات الجديدة إلى التنفيذ الفعال للعديد من الحلول التقنية بالعديد من القطاعات.

ونقل البلاغ عن جيري سي شيو، المدير العام لشركة هواوي تكنولوجيز في المغرب، قوله: “إن المملكة تمتلك جميع الأسس الهيكلية الضرورية للاستفادة من التكنولوجيات الجديدة، مضيفًا أن هواوي تضع درايتها وخبرتها في خدمة مختلف المتدخلين لدعمهم ومواكبتهم في نشر بنى تحتية موثوقة وواسعة النطاق ومواجهة تحدياتهم الخاصة بنجاح.

وبالنسبة للمدير العام لشركة Huawei Technologies في المغرب، فإن صناعة 4.0 وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة، يمثلان فعليا رافعة هائلة للنمو.

من جانبه، أكد شكيب عاشور، مدير التسويق والاستراتيجية بشركة هواوي تكنولوجيز بالمغرب، خلال هذا المؤتمر، أن هواوي تؤمن إيمانا راسخا بأن التطور السريع للتكنولوجيات المدمرة بالمغرب، يمكنها المساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام، واستكمال مهمة المملكة المتمثلة في رفع لواء الثورة الرقمية “صنع في افريقيا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.