الخارجية الأمريكية قلقة من شروط المحاكمة التي أدين على إثرها عمر الراضي

في أول تعليق من حكومة أجنبية على الحكم الصادر ضد الصحفي عمر الراضي، مساء الجمعة، والقاضي بسجنه 6 سنوات سجنا نافذا، عبر نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية؛ مساء الثلاثاء، عن قلق الحكومة الأميركية من شروط المحاكمة التي أدين على إثرها الراضي.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية على حسابه في موقع “تويتر”، “نحن قلقون حيال شروط المحاكمة العادلة في قضية الصحافي عمر الراضي، الذي حكم عليه بالسجن ست سنوات نافذة يةم 19 يوليوز”.

وأضاف برايس “أن الولايات المتحدة الامريكية تتابع القضية عن كثب، مشيرا إلى أن أمريكا عبرت عن مخاوفها للسلطات المغربية”.

 

وكانت وزارة الخارجية الامريكية قد عبرت قبل أسابيع، على لسان الناطق بإسمها، عن خيبتها من الحكم الذي قضى باعتقال الصحفي سليمان الريسوني، خمس سنوات سجنا نافذا، وكتب برايس آنذاك أن حكومة بلاده  “أصيبت بخيبة أمل” من الحكم الصادر في حق الصحافي سليمان الريسوني، معتبرة أنه استُهدف بسبب مقالاته النقدية.

وعلق برايس: “نعتقد أن العملية القضائية التي أدت إلى هذا الحكم تتعارض مع وعد النظام المغربي الأساسي بإجراء محاكمات عادلة للأفراد المتهمين بارتكاب جرائم وتتعارض مع وعد دستور 2011 وأجندة إصلاح جلالة الملك محمد السادس”.

 

 

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol