مندوبية السجون تواصل التشكيك في إضراب الريسوني وتنشر فيديو ينتهك خصوصيته

 

ردت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج على بلاغ “الإتلاف المغربي لهيأت حقوق الإنسان”، حول وضعية الصحافي المعتقل سليمان الريسوني، والتي سبق لأعضاءها أن زاروا سليمان لخمس مرات.

 

وقالت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، في بيان عممته اليوم الإثنين، إنها استغربت بشكل  شديد ما جاء في بيان الاتلاف، مشيرة إلى أنها “مكنت أعضاء الائتلاف من معاينة الوضع الفعلي لسليمان الريسوني،بما لا يدع مجالا للشك بأن السجين المعني بالأمر لم يكن ليتأتى له إطلاقا التفاعل والتواصل معهم بعد 100 يوم من الإضراب المزعوم عن الطعام، وبالتحديد بتاريخ 16 يوليوز 2021”.

واتهمت المندوبية، ائتلاف هيآت حقوق الإنسان، “بترويج الإدعاء ات والأكاذيب”، معترة أن “أعضاء الإئتلاف بمشاركتهم في إصدار هذا البيان، يكونون قد قبلوا على أنفسهم المشاركة في ترويج الادعاءات المغرضة والأكاذيب الواردة فيه”.

وبررت المندوبية نشرها التسجيل المصور لسليمان الريسوني داخل السجن، ب”رغبتها في تأكيد وضع سليمان الصحي”، قائلة إنه “بالنظر إلى إمعان هؤلاء وغيرهم في ترويج الأكاذيب والادعاء ات غير القائمة على أسس موضوعية، اضطرت إلى نشر تسجيل يوثق بشكل ملموس، وبما لا يدع مجالا للشك، للتحركات العادية للسجين، وذلك بعد مرور أزيد من 100 يوم من إضرابه”.

وأعادت مندوبية السجون، للحديث من جديد عن تناول سليمان الريسوني للعسل باستمرار، مشيرة إلى أنه “سبق لها أن أخبرت الرأي العام من استهلاك سليمان الريسوني، لمادة العسل باستمرار والحاحه مؤخرا على منحه زيت الزيتون، كما سبق الإخبار بالمواد الأخرى التي كان يتناولها (الحساء، المقويات، التمر ) بالإضافة إلى ققة من المواد الغذائية تحتوي على مجموعة من الفواكه… )، وهذا بحسبها ما يفسر أنه منذ 30 يونيو 2021 وهو يمتنع عن أخذ قياساته الحيوية ويرفض الخروج إلى المستشفى نظرا لعلمه بوضعيته، لأن من شأن أخذ قياساته أن يفضح تلاعباته والطابع الصوري لهذا الإضراب عن الطعام”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol