وفاة رسام الكاريكاتير الدنماركي صاحب الرسوم المسيئة للرسول

توفي يوم الأحد رسام الكاريكاتير الدنماركي كورت فسترجارد، الذي اشتهر سنة 2005 بسبب رسوماته المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأعلنت عائلة الرسام الخبر للصحافة المحلية، ونشرت صحيفة ”Berlingske“ أن الرسام البالغ 86 عاما توفّى أثناء نومه، بعد صراع طويل مع المرض.

وكان الراحل تسبب في أزمة قوية بين بلاده والبلدان الإسلامية، بعد نشر صحيفة ”يولاندس بوستن“ يوم الـ30 من سبتمبر 2005، لـ 12 من رسوماته الكاريكاتورية تحت عنوان ”وجه محمد“.

وكانت الرسوم عبارة عن رجل ملتح بملامح شريرة، يضع حزاما ناسفا مكان العمامة.

ومرت الرسومات في البداية دون ردود فعل، ثم اندلعت مظاهرات في كوبنهاغن بعد 15 يوما، وتلتها احتجاجات رسمية من سفراء البلدان المسلمة في الدنمارك.

وفي فبراير 2006 عمت الاحتجاجات البلدان الإسلامية عبر العالم، وكانت تدعو إلى مقاطعة البلد الأوروبي، الذي اعتبر ما يجري أصعب أزمة في سياسته الخارجية منذ الحرب العالمية الثانية.

وأحيل الرسام على التقاعد سنة 2010 لوقف التهديدات ضد الصحيفة، حسب ما نشرته الصحافة المحلية وقتها، كما صرح رئيس تحريرها ”الحقيقة، سيكون أمرا عديم المسؤولية بالنسبة لنا أن ننشر رسوما للنبي، قديمة كانت أو جديدة“.

كما رفض رؤساء نقابة مديري المؤسسات المدرسية إطلاع التلاميذ على الرسوم.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol