حُكْمٌ قضائي خطير – المجلس الوطني للصحافة

حُكْمٌ قضائي عن تمثيلية اتحاد كتّاب المغرب في المجلس الوطني للصحافة

بقلم: ليلى الشافعي
قضت المحكمة الابتدائية بطنجة، بحكم قطعي، بإبطال قرار تعيين السيد سعيد كوبريت في المجلس الوطني للصحافة بالرباط سنة 2018. وقد استندت في إصدار حكمها على كون تعيينه ممثلا لمنظمة اتحاد كتاب المغرب لدى المجلس الوطني للصحافة بالرباط يسبب خرقا للقانون الأساسي للاتحاد الذي يحدد صلاحية أنشطة المكتب التنفيذي ورئيسه، والتي تنتهي في ثلاث سنوات ابتداء من تاريخ انعقاد مؤتمر شرعي عام.
وكان آخر مؤتمر انعقد بتاريخ 2012، وكان عليه أن ينعقد من جديد بتاريخ 2015. إلا أن الرئيس، المنتهية صلاحيته وولايته، استمر متمسكا بممارسة أنشطته رغم إبطال القانون لتولّيه لها.
المحكمة الابتدائية بطنجة
ومن القرارات، التي أبطلها القانون، قرار المكتب التنفيذي المستند إلى ما قمتُ] به بصفتي عضوة المكتب التنفيذي من نشر مقال فضحتُ فيه الخروقات المالية والأخلاقية للسيدين عبد الرحيم العلام، بصفته رئيسا، والسيد سعيد كوبريت، بصفته كاتبا عاما للاتحاد، فأصدر المكتب التنفيذي قراره بإلغاء عضويتي من الاتحاد في شهر أكتوبر من عام 2017، غير أنني استنجدت بالقضاء، فتولّت المحكمة الابتدائية بالرباط إصدار حكمها بإبطال قرار المكتب التنفيذي، وذلك لصدوره بعد انقضاء المدة القانونية لصلاحيته؛ وقد تولّى مؤازرتي المحامي المعروف الأستاذ عبد الرحمان بنعمرو مشكورا.
أما القرار الثاني الصادر عن المكتب التنفيذي خارج المدة القانونية بتعيين السيد سعيد كوبريت ممثلا لمنظمة اتحاد كتاب المغرب في المجلس الوطني للصحافة بالرباط، فقد أبطلته المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة في قرارها الصادر بتاريخ 18-05-2021، مع تحميل المدّعى عليهما (سعيد كوبريت وعبد الرحيم العلام) تضامنا، الصائر فيما بينهما. ويتشكل المدّعُون من ثلاثة أعضاء من المكتب التنفيذي السابق، وهم أنا، وعبد الدين حمروش ومصطفى الغثيري، وتولى مؤازرتنا المحامي الأستاذ بهاء الدين الطود، مشكورا. وأخيرا، لا بد من مطالبة قضائية لسعيد كوبريت بإعادة جميع التعويضات المالية التي تسلّمها من المجلس الوطني للصحافة ،باعتباره ممثلا لاتحاد كتاب المغرب في المجلس الوطني للصحافة، عن فترة تعيينه بمقتضى قرار مزوّر أكد القضاء بطلانه.
وتجدر الإشارة أن عبد الرحيم العلام، الرئيس المنتهية صلاحيته منذ سنة 2015، ما زال يعتبر نفسه رئيسا لهذه المنظمة، وليس أدل على ذلك ما قام به يوم 21 من الشهر الماضي، مع عضوين من المكتب التنفيذي (؟؟) هما عبد المجيد شكير ولطيفة المسكيني (بصراحة لا أعرف من انتخب هذه الأخيرة في المكتب التنفيذي) بزيارة سفير دولة فلسطين لدى المغرب للتعبير عن تضامنه مع فلسطين ومع الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، غير أن سفير فلسطين لم يستقبله ،نظرا للمشاكل التي يعيشها عبد الرحيم العلام داخل اتحاد كتاب المغرب.
 إن سعيد كوبريت وعبد الرحيم العلام وجهان لعملة واحدة عنوانها الفساد وقلة الإبداع. ومن رأى منكم منكرا فليغيره.
العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol