الأوروعربية للصحافة

في خطوة مشابهة لما حدث قُبيل خروجها من الصحراء.. إسبانيا تنقل رفات مواطنيها من الجزر المجاورة للحسيمة

وأوردت صحيفة “أوكي دياريو” الإسبانية، أن الجيش الإسباني أعطى الضوء الأخضر لاستخراج بقايا الموتى الإسبان المدفونين في مقبرتي شبه جزيرة باديس وجزيرة النكور التي تطلق عليها مدريد اسم “صخرة الحسيمة”، حيث سيَجري نقل الرفات إلى مقبرة مدينة مليلية، ويتعلق الأمر بالبحارة والجنود الذي كانوا يؤدون خدمتهم في هذه المناطق، ورصدت من بينهم شواهد قبور تعود لسنة 1916، بالإضافة إلى بقايا المدنيين الذين عاشوا هناك بمن فيهم الأطفال، مبرزة أن بعض هؤلاء دفنوا سنة 1877.

ووفق المصدر نفسه فإن أمر استخراج الرفات وقعه رئيس الأركان العامة للجيش الإسباني، الجنرال فرانسيسكو خافيير باريلا سالاس، بنفسه، الذي أبرز أن الأمر يتعلق بنقل الرفات البشير من المقابر الموجودة في “الجزر والصخور التابعة للسيادة الإسبانية”، وسيبدأ تنفيذ هذا الإجراء بتاريخ 30 يوليوز 2021 وهو نفسه التاريخ النهائي المخصص لتلقي المعلومات الخاصة بالموتى من عائلاتهم المهتمة باستقبال بقاياهم.

وأشارت “أوكي دياريو” أن هذا الإجراء هو نفسه الذي جرى اتخاذه من طرف الجيش الإسباني قُبيل الانسحاب من الصحراء سنة 1975 عندما تم نقل رفات 1800 شخص من المقبرة المسيحية، بالإضافة إلى كونه يأتي متزامنا مع الأزمة الدبلوماسية التي يعيشها البلدان، والتي كانت تلك الجزر حاضرة في تطوراته عندما نشرت البحرية الإسبانية فيديو يوثق عملية إمداد الجنود عبر طائرة مروحية عسكرية في جزيرة “النكور”.

وشبه جزيرة باديس هي أقدم الثغور التي تسيطر عليها إسبانيا في السواحل المتوسطية لإقليم الحسيمة وذلك منذ سنة 1565، في حين تفرض سيطرتها على جزيرة “النكور” منذ 1673، أما أرخبيل الجزر الجعفرية فتفرض سيادتها عليها منذ 1848، وتبلغ المساحة الإجمالية لكل تلك الصخور أقل من 57 هكتارا، وينتشر في كل منها جنود إسبان يقدر تعدادهم في كل منطقة بما بين 30 و35 فردا.

وكانت إسبانيا قد أقدمت على عدة خطوات لنزع فتيل الأزمة المستمرة مع المغرب من شهر أبريل الماضي، حين افتُضح أمر إدخالها لزعيم “البوليساريو”، إبراهيم غالي، للعلاج على أراضيها بشكل سري وهوية مزورة لتجنيبه المتابعة القضائية، آخرها إعفاء وزيرة الخارجية السابقة أرانتشا غونزاليس لايا من منصبها نتيجة هذه الأزمة وتعيينخوسي مانويل ألباريس، سفير مدريس السابق في فرنسا، بدلا عنها، والذي أعلن أن “تطبيع العلاقات” مع المغرب يأتي على رأس أولوياته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.