“فوكس” يشن هجوما على المغرب ويحمل الحكومة الاسبانية المسؤولية

شن حزب “فوكس” المتطرف، هجوما على المغرب، بسبب قطاع الزراعة في إقليم ألميريا، والذي قال إنه تضرر بسبب المغرب.

وحمل خوان فرنسيسكو روخاس، رئيس فرع حزب “فوكس” في الإقليم المذكور، رئيس الحكومة الاسباني بيدرو سانتشير المسؤولية فيما يجري، قائلا في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بتويتر: “إن أكبر جائحة في ريف ألميريا هو المنافسة غير العادلة من دول مثل المغرب، مشكلة خطيرة لا يريد بيدرو سانشيز حلها، كما أن العبء الضريبي لا يُساعد مزارعينا”.

من جهة أخرى نشرت صحيفة “أودياريو” الإسبانية، أرقاما نقلتها عن وزارة التشغيل والضمان الاجتماعي، تُفيد بأن الإقليم يعيش منافسة “غير عادلة” مع المغرب، حيث تم “تدمير” 3000 وظيفة خلال سنة 2021، كما أن “الضغط المالي الذي يمارسه بيدرو سانشيز وندرة المياه لا يساعدان مزارعي ألميريا أيضًا”، وفق تعبير الصحيفة.

في المقابل، اعتبر المحلل السياسي المغربي، رشيد لزرق، في حديثه لموقع الحرة أن تصريحات القيادي في الحزب الإسباني “بعيدة عن منطق الدولة التي تقوم على واقع الحوار الذي يحتم على إسبانيا التعاون لكون حاجتها للمغرب أكثر من حاجة المغرب اليوم لإسبانيا”، بحسب تعبيره.

وقال لزرق إن القيادي الإسباني “يحاول ذغدغة فئة كبيرة من ناخبيه من خلال هذه التصريح خصوصا بالمناطق المتضررة من المنافسة المغربية  من خلال المنتوجات المغربية وبناء قاعدة انتخابية فقط لكون أوروبا وإسبانيا تمر بأزمة من خلال انسحاب إنكلترا من الاتحاد الأوروبي”.

“اليمين المتطرف يقتات على الكراهية” يضيف لرزق.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol