حقوقيون ينتقدون هجوم الدولة على الحريات ويعلنون 10يوليوز يوما وطنيا للتضامن مع المعتقلين السياسيين

أعلن تنسيق لجان التضامن الوطنية مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير، عن تنظيم يوم وطني للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير، السبت 10 يوليوز الجاري، تحت شعار ” الحرية للمعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير “.

وأشار تنسيق اللجان الوطنية للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير، في بلاغ له، إلى أنه عقد اجتماعا يوم الأربعاء الماضي، تناول آخر تطورات قضايا الاعتقال السياسي، والمتابعات والمحاكمات، والمستجدات المتعلقة بمجال الحريات في ضوء هجوم الدولة على كافة المكتسبات، وسبل تطوير حركة التضامن وطنيا، وتوحيد برامجها النضالية.

وأوضح تنسيق اللجان، أنه بعد تقييم الوضع الراهن، خلص لضرورة تكثيف التواصل مع عموم الهيٸات والفعاليات الديموقراطية، قصد حفزها علی المزيد من الانخراط في دينامية حركة التضامن الوطنية.

كما شدد الحقوقيون، على ضرورة، تحفيز تأسيس لجان مناهضة الاعتقال السياسي والدفاع عن الحريات في مختلف المواقع الوطنية والدولية، وتوحيد برامجها النضالية.

ودعت اللجان، إلى مواصلة الحملة الالكترونية علی مختلف الوساٸط، وتنويع أشكالها.

ودعا التنسيق عموم الهيٸات والفعاليات الديموقراطية والمناضلين، إلی رص الصفوف في مواجهة، ما أسماه ب “هجمة المخزن الشرسة علی الحقوق والحريات”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol