الجيش الإسباني: التوتر مع المغرب سياسي ولا نرى فيه أي تهديد

دخل الجيش الإسباني عبر قيادته الجوية في جزر الكناري على خط الأزمة بين المغرب وإسبانيا التي اندلعت قبل أسابيع، وأكد أن التوتر ذو طبيعة سياسية ولا يرى فيه الجيش أي تهديد.

 

ونقلت وسائل إعلام إسبانية، نقلا عن الرئيس العام للقيادة الجوية بجزر الكناري أن الصراع القائم بين البلدين اليوم لا يرى الجيش أنه يشكل أي تهديد، فالأصل فيه سياسي وديبلوماسي.

وأضاف المتحدث أن العلاقة اليوم بين البلدين هي أكثر توترا، ولا يبدو أنه يمكن تجاوزها على المدى القصير، مشيرا إلى أن الجيش جاهز لأي تهديد قد ينشأ، وإن كان الخلاف اليوم لا يشكل تهديدا.

وسجل المسؤول العسكري أن المغرب وإسبانيا لهما حلفاء مشتركون، كما أنهما شريكان حليفان، مضيفا “نحن في الناتو، ويجب ألا ننسى أن الولايات المتحدة شريك للمغرب وشريك لنا نحن أيضا”، مؤكدا أن العمل المشترك بين البلدين يطبعه جو من الهدوء.

وتمر العلاقات بين المغرب وإسبانيا بأزمة ديبلوماسية منذ أسابيع طويلة على خلفية استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو في أحد المستشفيات للعلاج، دون إخبار المغرب، وما تلا ذلك من هجرة جماعية لآلاف المغاربة نحو سبتة المحتلة، وهو ما فاقم التوتر القائم بين البلدين، والذي لا يزال مستمرا إلى اليوم.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol