الأوروعربية للصحافة

مِن وإلى أين نتجه؟

أمين احرشيون، برشلونة

من والى اين نتجه؟

سياسة القرب ام هي سياسة الجار والصديق؟ ام هناك تحليلات اخرى تتجه في مسارها الحقيقي لتجعل كل شيء يتضح للرأي العام المغربي؟!!..
اما الاطراف الاخرى (عساكر الجزائر) فلا علاقة لنا بها، بل هي مجرد ايادي متحركة تحركها جهات حلمها الوحيد ان ترى الشعب المغربي يعاني.
من يقف وراء عدم استقرار المملكة المغربية؟ ومن له المصلحة في هذا الشأن؟ ومن منا يريد ان يستوعب ما نراه في السنوات الاخيرة من المكر والخديعة لمن هم اقرب منا؟!!…
المغرب دائما يطالب باستفتاء للشعب المغربي الصحراوي، حيت مرارا و تكرارا طلب هذا الحق منذ عهود، ومنه لاحظنا رجوع العديد من الانفصاليين الى أحضان الوطن، وتعاملهم المباشر داخل الوطن الحبيب، لكننا لم نرى تحركات البعض منهم في مواصلة النضال من اجل الوحدة الترابية المغربية، بل اكتفوا بالتَّرحُّم على الأسماء والوصول الى تزكيات والاهم من كل شيء هو التوجهات الحزبية، وهذا ما جعل المغرب يعيش داخل قوقعة المصلحة الشخصية لكل منطقة على حدة، والابتعاد عن توحيد الصفوف والازدهار من اجل بناء مستقبل الاجيال.
مؤخرا الاحزاب السياسية الاسبانية منها من يريد الحل لقضية الصحراء المغربية وانهاء الصراع القائم منذ سنوات، والجارة تبحث عن اجواء مغايرة تماماً منها التقدم والنجاح للجارة صاحبة الخير والخيرات في البلاد، نعم هي الحقيقة التي لا أحد يريد ان يستوعبها.
فالمملكة المغربية بلد الامن والامان والخير والطاقة الايجابية من طنجة إلى الكويرةَ بمفهوم القوة الأولى في أفريقيا وتحسين وتقريب الكفاءات المغربية للاستثمار في ارض هي ارض الجميع.
احزاب إسبانية منها من يلعب دور الواجهة لكن في الخفاء لا تقدم ولا ازدهار للجارة، وعداوة تاريخية محضة، وهناك من الاحزاب ما يريد الحل النهائي لما يقع لانه يرى فيه الجار والصديق ونهاية أسطوانة الصحراء بترك اصحابها يقررون ويطلبون ود بلدهم الحقيقي، وستكون نهاية تندوف تحت سيادة المغرب.
وهناك من الاحزاب المغربية من تلعب على كسب الرهان لان مصلحتها في تأخير المصالحة مع الجميع.
على الشعب المغربي الحبيب ان يستيقظ من سباته وعليه سنبني مستقبلا كاملا تحت راية واحدة بملكية دستورية.

أمين احرشيون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.