تطوان تفقد أحد أعلامها الفقيه العلامة المكي الشرادي

آخر فيديو للمرحوم الفقيه المكي الشرادي قبل وفاته وهو يعزي في وفاة الحسين أمحجور رحم الله الجميع

دعاء الإمام أثناء دفن المرحوم المكي الشرادي

ببالغ الحزن والأسى  وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا خبر وفاة المشمول برحمة الله سبحانه وتعالى الفقيه العلامة الحاج الأستاذ   ” المكي الشرادي “،  أنعم الله عليه بحسن الخاتمة فقد وفته المنية  وهو يصلي الثلث الأخير من الليل فجر هذا اليوم  5  جمادى الآخر 1440 هجري الموافق 10 فبراير 2019 ميلادي  ،

كان المرحوم حاملا لكتاب الله عز وجل يعترف ويشهد له الجميع بحسن أخلاقه وسيرته ومعاملته الطيبة مع الناس وأخلاقه الحميدة ؛ ولد سنة 1935 بقبيلة غمارة المعروفة تاريخيا بكثرة حفظة القرآن الكريم وكثرة علمائها و أئمتها ، شرف أسرة التعليم المغربية بما  عرف عنه من نزاهة و استقامة غير مسبوقة ،بفضله تلقت أجيال كثيرة أحسن تربية و على يده تخرجت أطر كثيرة تشتغل اليوم في مستويات ودرجات وطنية  عالية تشهد له اليوم بفضله كأستاذ فاضل وجليل و كأخ عزيز و كريم ؛

المرحوم برحمة الله المكي الشرادي اعتبر مربي الأجيال وصاحب الفضل عليها لم يخطأ في حق أحد من تلامذته أو أصدقائه ، رجل نادر بمواصفات التقوى و الإيمان وملازمة المساجد وتلاوة القرآن الكريم باستمرار أناء الليل و الفجر طيلة حياته رفقة زوجته الفاضلة المباركة رفيقته في العبادة و شتى الأعمال الصالحة و أعمال الخير والإحسان التي لم يبخل بها إلى جانب صفات حسنة كثيرة ورثها عنه  أحفاده وأبنائه الخمسة : خالد ، نعيمة ، أمال ، وفاء وزهير  .

بالمقبرة الإسلامية بتطوان شيعت جنازة المرحوم عصر نفس اليوم بعد أن دعا له بالرحمة و المغفرة عدد كبير من شهود الدنيا و الآخرة ضمنهم إمام وفقيه مسجد محمد الخامس جانب منزله ؛

أحسن الله عزائنا ، وتغمده بواسع رحمته، وجعل آخرته خير آخرة، وترك لأحبته خير ذكرى، ما من مستثنى من الموت، وإنما يوفى الصابرون أجورهم، وللصابرين جزاء عند الله عظيم، ولهم مقام كريم، وعوض من الله على ما أصابهم.

وبمناسبة هذا المصاب الجلل يتقدم جميع زملائه ومعارفه و أصدقاءه ، بأحر التعازي و أصدق مشاعر المواساة و التعاطف، إلى كافة أسرة الفقيد وتلامذته وجيرانه ،  سائلين العلي القدير أن يتغمده الله  بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه إنه ولي ذلك وهو على كل شيء قدير،

إننا ندعوا لفقيدنا بالرحمة، والمغفرة، وإن أفضل ما يقدمه الإنسان لفقيده لهو دعوة لبارئه أن يتغمده بواسع جنانه، وصدقة جارية أو إطعام مسكين؛ ما الدنيا إلا دار فناء والآخرة دار بقاء، وللآخرة خير لك من الأولى،

قال سبحانه وتعالى: ” كل نفس ذائقة الموت ” ؛ إن للرحمن ما منح، ولله ما استعاد، إنما الحياة الدنيا فراق الأحبة، ونأمل من الله أن يكون في الجنة اللقاء ، “وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون”؛

 

 

 

اللهم ارحم روحاً صعدت إليك و لم يعد بيننا و بينها إلا الدعاء.

اللهم ارحمها و اغفر لها و انظر اليها بعين لطفك و كرمك يا أرحم الراحمين .

اللهم ارفع درجته فى المهديين واخلفه فى عقبة الغابرين.

و اغفر لنا و له يالله و أفسح له فى قبره و نور له فيه .

اللهم أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .

اللهم ارحمه فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض عليك اللهم قه عذاب يوم تبعث عبادك .

اللهم أنزل نوراً من نورك عليه .

اللهم نور له قبره و آنس وحشته ووسع مدخله.

اللهم ارحم غربته و ارحم شيبته .

اللهم اجعل قبره روضه من رياض الجنة لا حفره من حفر النار .

اللهم اغفر له و ارحمه و اعف عنه و اكرم منزله .

اللهم أبدله دارا خير من داره و أهلا خيرا من أهله و ذرية خيرا من ذريته و زوجا خيرا من زوجه .

اللهم انقله من ضيق اللحود ومن مراتع الدود الى جناتك جنات الخلود.

لا إله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض تغمد ( المتوفي ) برحمتك يا أرحم الراحمين .

اللهم إنه  فى زمتك و حبل جوارك فقه من فتنة القبر و عذاب النار و أنت أهل الوفاء و الحق فاغفر له و ارحمه إنك أنت الغفور الرحيم .

اللهم ارحمه و اغفر له و أكرم منزله .

 

اللهم إن كان غير أهلا للوصول إلى رحمتك فرحمتك أهلا لتسعه .

اللهم أطعمه من الجنة و اسقه من الجنة و قل له أدخل من أى باب تشاء .

اللهم إن عبدك ابن عبدك يحتاج إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه فارحمه برحمتك يا ارحم الراحمين .

اللهم ارزقه لذة النظر إلى وجهك يوم القيامة .

اللهم ان كان من المحسنين فزد فى حسناته و إن كان من المسيئين فتجاوز عن سيئاته .

اللهم اجعل ذريته سترا بينه و بين النار .

اللهم اجعل ذريته ذرية صالحة تدعو له بخير إلى يوم القيامة.

اللهم إنى اسالك الفردوس الأعلى نزلاً له .

اللهم ابنى له بيتا فى الجنة و اجعل ملتقاتنا به هناك .

اللهم اسقه من حوض نبيك محمد صلى الله عليه وسلم شربه هنيئه مريئه لا يظمأ بعدها أبدا .

اللهم أظله تحت عرشك يوم لا ظل الا ظلك و لا باقى الا وجهك ، اللهم بيض وجهه يوم تبيض الوجوه و تسود وجوه

اللهم و ثبت قدمه يوم تزل فيه الأقدام .

 

اللهم اكتبه عندك من الصالحين و الصديقين و الشهداء و الأخيار و الأبرار ، اللهم اكتبه عندك من الصابرين وجازه جزاء الصابرين .

اللهم إني أسالك في هذه الساعة إن كان في سرور فزد في سروره ومن نعيمك عليه .
و إن كان في عذاب فنجه من عذابك و أنت الغني الحميد برحمتك يا أرحم الراحمين .

اللهم تقبل منه القليل و تجاوز عنه التقصير.

اللهم اجعل مرضه كفارة لجميع ذنوبه . و اجعل آخر عذابه عذاب الدنيا .

اللهم ثبته بالقول الثابت وارفع درجته واغفر خطيئته وثقل موازينه .

اللهم حاسبه حسابا يسيرا يامن هو أرحم من عباده بانفسهم و من الأم بولدها.

اللهم إنه  في كفالتك وفي ضيافتك فهل جزاء الضيف إلا الإكرام و الإحسان و أنت أهل الجود و الكرم.

اللهم حرم لحمه و دمه و بشرته على النار .

اللهم افتح له أبواب جنتك و أبواب رحمتك يا الله .

اللهم اغفر له و ارحمه عدد من قالها و يقولها القائلون من أول الدهر الى آخره عدد من أحصاه كتاب الله

و أحاط به علمه و أضعاف ذلك أضعاف مضاعفه و كل ضعف يتضاعف من ذلك مضاعفة أبد الأبد و منتهى العدد بلا أمد لا يحيط به إلا علمه .

اللهم اغفر له حتى لا يبقى من المغفره شئ.

اللهم ارحمه حتى لا يبقى من الرحمه شئ .

اللهم ارض عنه حتى لا يبقى من الرضا شئ .

اللهم أسالك له الدرجات العلا من الجنة و أدخله الجنة آمين ،

و أسالك خلاصا من النار سالما آمنا يا رحمن .

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين أجمعين و أنر قبورهم و اجعل قبورهم روضه من رياض الجنة آمين يارب العالمين .

اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .

 

حكم الدعاء للميت :

إن الدعاء للميت بعد دفنه من الأشياء المشروعه حيث يفعلها الابن أو الاب أو  الأقارب و غيرهم من الحاضرين و ذلك لحديث سيدنا عثمان رضى الله عنه قال : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ فَقَالَ : ( اسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ وَسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ ) رواه أبو داود (3221) ، وصححه الألباني في أحكام الجنائز ص198 .

فمن المستحب أن كل من يحضر الدفن أن يقوم بالدعاء للميت فهى ساعة السؤال للميت .

  • دعاء الولد الصالح لأبيه ( و الولد هنا يشمل الذكر و الأنثى )

لقوله  صلى الله عليه وسلم : ” إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثَةٍ : إِلا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ “ رواه مسلم (1631) من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ؛ لأن الولد في لغة العرب يشمل الذكر والأنثى

قيل أيضا :

كما في قوله تعالى : ( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ) النساء/ 10 .

أما عن الدعاء الجماعي للميت بعد الدفن فهو لم يجعل سنة راتبه أو اتفق أن أحدهم دعا فأمن وراءه غيره : و لكن فقد أجازه بعض أهل العلم .

قد دلت السنة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم على شرعية الدعاء للميت بعد الدفن ، فقد  كان النبي صلى الله عليه وسلم

إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه و قال : استغفروا لأخيكم ، و اسألوا الله له التثبيت فإنه الآن يسأل .

عن أبي عبدِ الرحمنِ عوفِ بن مالكٍ رضي اللَّه عنه قال : صلَّى رسول اللَّه -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- عَلى جَنَازَةٍ

فَحَفِظْتُ مِنْ دُعائِهِ وَهُو يَقُولُ :” اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَه ، و ارْحمْهُ ، وعافِهِ ، و اعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَه

، وَ وسِّعْ مُدْخَلَهُ ، و اغْسِلْهُ بِالماءِ ، و الثَّلْجِ ، و الْبرَدِ ، و نَقِّه منَ الخَـطَايَا ، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس

، و أَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ ، و زَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِه ، و أدْخِلْه الجنَّةَ ،

وَ أَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ، و مِنْ عَذَابِ النَّار ” ، حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنْ أَكُونَ أنَا ذلكَ المَيِّتَ .

وعن أبي هُريرة وأبي قَتَادَةَ، وأبي إبْرَاهيمَ الأشْهَليَّ عنْ أبيه، وأبوه صَحَابيٌّ رضي اللَّه عنهم، عَنِ النبيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-

أنَّه صلَّى عَلى جَنَازَة فقال :” اللَّهم اغفر لِحَيِّنَا وَميِّتِنا، وَصَغيرنا وَكَبيرِنَا، وذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا،

وشَاهِدِنا وَغائِبنَا. اللَّهُمَّ منْ أَحْيَيْتَه منَّا فأَحْيِه على الإسْلامِ، وَمَنْ توَفَّيْتَه منَّا فَتَوَفَّهُ عَلى الإيمانِ،

اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنا أَجْرَهُ، وَلا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ “، رواه التّرمذي .

  • ما هى الأعمال التى يصل للميت ثوابها ؟

الميت في حاجة إلى الدعاء والصدقة وأحسن ما يفعل مع الميت الدعاء، الدعاء للميت ، في ظهر الغيب الدعاء للميت ، والترحم عليه

وسؤال الله -سبحانه – أن يغفر له ، و أن يتغمده بالرحمة ، و أن يعفو عنه

وأن يرفع درجاته في الجنة ، و نحوها من الدعاء الطيب و الصدقة كذلك .

الصدقة عن الميت تنفعه بإجماع العلماء و هكذا الدعاء للميت بإجماع المسلمين و الفاعل بالعمل يجزى أيضا .

الصدقة : أيضا قد حكى النووى بالإجماع أن الصدقه يصل فضلها إلى الميت لما رواه أحمد ومسلم وغيرهما .

الصّوم : وحدثنيهارون بن سعيد الأيلي و أحمد ابن عيسى قالا حدثنا ابن وهب أخبرنا عمرو ابن الحارث

عن عبيد الله بن جعفر عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة عن  عائشه رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من مات و عليه صيام صام عنه وليه .

و أيضا :

قوله صلى الله عليه و سلم : (من مات و عليه صيام صام عنه وليه) وفي رواية ابن عباس : (أن امرأة أت رسول الله [ ص: 214]

صلى الله عليه وسلم  فقالت : إن أمى ماتت و عليها صوم شهر فقال : أرأيت لو كان عليها دين أكنت تقضينه ؟

قالت : نعم ، قال : فدين الله أحق بالقضاء )

وفي رواية عن ابن عباس : ( جاء رجل . . . وذكر نحوه  ).

الحج : إذا كان الميت فقيراً لم يستطع الحج، أو كان شيخاً كبيراً لا يستطيع الحج وهو حي، فالمشروع لأولياء مثل هذا الشخص كابنه وبنته

أن يحجوا عنه ؛ للأحاديث المتقدمة ؛ و لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول : (لبيك عن شبرمة)

قال له النبي صلى الله عليه وسلم : (من شبرمة ؟) قال : أخ لي أو قريب لي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :  (حججت عن نفسك ؟)

قال : لا ، قال له النبي صلى الله عليه وسلم : (حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة)

قراءة القرآن : و هذا برأى الجمهور من أهل السنة أنه يصل فضله إلى الميت .

 

إني معزيكَ لا أنيِّ على ثقة ٍ     مِنَ الخُلودِ، وَلكنْ سُنَّة ُ الدِّينِ

ولا المُعَزَّى وإنْ عاشَا إلى حَينِ     فما المُعَزِّي بباقٍ بعدَ صاحِبِهِ