السجن النافذ لناشط عارض ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

أصدرت محكمة ولاية معسكر بالجزائر حكما على الناشط الحاج غرمول بالسجن 6 أشهر نافذة وغرامة مالية بتهمة المساس بمؤسسات عامة بعد نشر صورة على فيسبوك تظهره فيها يحمل لافتة تعارض ترشيح الرئيس عبد العزير بوتفليقة لولاية خامسة.

واعتبرت منظمة العفو الدولية في بيان لها، أن الحكم على الناشط أحمد غرمول ” صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر، معتبرة إدانة هذا الناشط لمجرد التعبير السلمي عن آرائه السياسية “مثيرا للسخرية”.

وقالت أمنيستي إن ” فقضية اعتقاله وإدانته، مؤشر آخر على عدم تسامح السلطات الجزائرية مع المعارضة السياسية، ودلالة مقلقة على أنها تصعيد عمليات الاعتقال والاحتجاز بصورة تعسفية قبيل الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى في البلاد في شهر أبريل المقبل “.

وطالبت السلطات الجزائرية أن تلغي حكم الإدانة ضد الحاج غرمول، وتطلق سراحه فوراً ودون قيد أو شرط. فلا يجوز سجن أي شخص بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير.

وتدر الإشارة إلى أن الحاج غرمول ناشط في “الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان”، وعضو في “اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين” تم توقيفه في 27 يناير المنصرم لمعارضته ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة البالغ من العمر 81 سنة والذي حكم الجزائر مدة 20 عاما.

Author: PRESS MEDIAS
الشبكة الأورو عربية للصحافة و السياحة Réseau Euro Arab Press et Tourisme شبكة دولية : تنموية، حرة، مستقلة، عامة و شاملة. https://www.youtube.com/ProcureurRoi www.facebook.com/EuroArabe www.facebook.com/groups/EuroArabe 0661.07.8323

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.