تتوالى الاستفزازات الجزائرية المتعمدة في حق المغرب، والتي تجسد، في أغلبها، بلادة متفشية، وعقدة مستعصية  يعاني منها جنرالات العسكر هناك.
هذه الأيام، تتوالى مثلا احتجاجات ينظمها فلاحون بإقليم فكيك، بعد أن أخبرتهم السلطات الجزائرية بضرورة إخلاء منطقة «العرجة» بقصر» أولاد سليمان» شمال شرق واحة فكيك، وذلك قبل 18 مارس الجاري.
هؤلاء الفلاحين الصغار يستغلون أراضي فلاحية بهذه المنطقة منذ عقود، وتوارثوها أبا عن جد منذ قرون، ولم يسبق أن منعتهم السلطات الجزائرية من ذلك، وتتواجد على امتداد هذه الحدود أزيد من 30 ألف نخلة يستغلها مغاربة، واليوم يصدمون بقرار السلطات الجزائرية تأمرهم بمغادرتها بداعي كونها أراضي جزائرية.
في كل الدنيا هناك وضعيات خاصة وتدابير خاصة تجاه سكان المناطق الحدودية بين الدول ومناطق التماس الحدودي، ولهؤلاء الناس حقوق، علاوة على أن ضعف الوضوح القانوني بين البلدين الجارين منذ قرار ترسيم الحدود بينهما، يمكن أن يفسر لمصلحة الساكنة المعنية، وأن يستحضر ظروفهم وتداخل العلاقات الإنسانية والعائلية.
هذه الخطوة الجزائرية لم تتمثل كل هذا، وفضلت اقتراف الرعونة ضد أناس بسطاء وضعتهم الجغرافيا في هذا المكان.
السلطات المغربية مطالبة أساسا اليوم بحماية هؤلاء المواطنين المغاربة وتأمين أرزاقهم وظروف عيشهم، وأيضا التواصل معهم وطمأنتهم بشأن ما يجري، فضلا عن اليقظة تجاه المناورات الجزائرية المتكررة.
المثال الثاني المجسد لبلادة عسكر الجزائر يجسده السعار المشتعل هذه الأيام على أعمدة الصحف المحلية، عقب اختتام الجمعية العمومية الثالثة والأربعين للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، التي كانت انعقدت بالرباط.
بعد أن صادق المحفل الكروي القاري على قرار يقضي بعدم قبول سوى اتحادات الدول المستقلة العضوة في هيئة الأمم المتحدة، وهو ما يعتبر انسجاما طبيعيا مع الشرعية الدولية، خرجت أبواق الدعاية الجزائرية مستنكرة ذلك ومنددة به، وهاجمت رئيس اتحادها الكروي المحلي الذي لم يستطع وقف الأمر، ما دفعه هو الآخر لاقتراف سقطة كلامية عامرة بالجنون والحمق والتفاهة، علما أنه كان حاضرا في اجتماعات الرباط،ولم يحرك ساكنا أمام إجماع البلدان الإفريقية الحاضرة.
كل هذا يعني شيئا واحدا، أن ماكينة البروباغاندا الجزائرية تصر على إقحام المغرب وترويج عدائها المرضي له بمناسبة وبدونها، والعالم كله يسخر من هذا الحمق الفاضح.
ثالث الأمثلة، هو ما اقترفه المدعو سعيد المقدم، الأمين العام لمجلس شورى إتحاد المغرب العربي، حيث نقلت عنه تصريحات تتنافى مع الأفق الوحدوي المفترض لاتحاد المغرب العربي، الذي يشغل منصب أمينه العام، وتروج لوجهة نظر طرف واحد في النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء، ونسي أنه مسؤول بمنظمة إقليمية معروف عدد دولها العضوة، واختار، بدل ذلك، الانحياز للموقف الرسمي لنظام بلده، معلنا بذلك أن عسكر الجزائر يمعن في استغلال كل المواقع لترسيخ العداء للمغرب واستهداف وحدته الترابية.
الخرجة الأخيرة للأمين العام لمجلس الشورى المغاربي تؤكد أنه لا يمكن انتظار أي شيء من اتحاد مغاربي تنظر إليه الجزائر بهذا الضيق، وتتعاطى مع التزاماته وأفقه بكل هذه العبثية الفجة.
الأمثلة الثلاثة الواردة هنا تكشف إذن إصرار النظام العسكري الجزائري على إشعال العداء مع المغرب الجار، وافتعال الأسباب المؤدية لذلك.
إن إخراج فلاحين بسطاء من أراضي يستغلونها طيلة قرون، كان يمكن تدبيره بحرص إنساني واجتماعي، واستحضار محددات وقواعد التعامل مع مثل هذه القضايا المتصلة بساكنة مناطق التماس الحدودي بين الدول…
أما السجال الإعلامي والرياضي الحامي الآن عقب نتائج وقرارات الكاف، فهو يبعث على السخرية والشفقة، وكان يمكن تعويضه بالاعتراف بنجاح العمل الذي يقوم به المغرب، ومن ثم الانخراط في ديناميته والتعاون الجماعي لتطوير كرة القدم الإفريقية…
أما تصريحات أمين عام مجلس الشورى المغاربي، فهي تعني بكامل البساطة غياب رجال دولة حقيقيين، وافتقار أمثال سعيد المقدم للمسؤولية والنضج والتعقل، وإمعانه في السقوط إلى الدرك الأسفل…
كل هذا يعني أن عسكر الجزائر لم يعد يجيد سوى هذا اللعب الصغير تجاه المغرب، وأن العقدة أحكمت قبضتها على عنق جنرالاته، ومقابل ذلك يستمر المغرب في تحقيق النجاحات الكبيرة، ويواصل مراكمة المكتسبات، وفِي نفس الوقت يعزز تصديه للمناورات التي تستهدفه، وتهدد مصالحه في مختلف المجالات.

<محتات‭ ‬الرقاص

mahtat5@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.