موقف وزير الأوقاف من البرلماني الذي تكلم في السياسة بأحد مساجد شفشاون

أوضح وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية أحمد التوفيق، موقف وزارته من قضية الفيديو المصور الذي ظهر فيه النائب عبد الله العلوي في أحد المساجد يتحدث عن المشاكل التي تعانيها المنطقة التي يوجد فيها المسجد.

وقال التوفيق في جوابه على سؤال فريق “حزب العدالة والتنمية”، خلال الجلسة العمومية لمجلس النواب: إن هذه الواقعة موضوع السؤال تتعلق بنائب برلماني منتمٍ الى “حزب الاتحاد الدستوري”، مشيرا إلى أن “الأمر يتعلق باستغلال غير مقصود لتجمع المصلين خلال صلاة يوم الجمعة”.

 

وأبرز الوزير أن البرلماني استغل تجمع المصلين وتجهيزات “مسجد عزابة”  بجماعة وقيادة تمروت دائرة باب برد، وذلك من أجل ” التفاعل مع الساكنة حول بعض القضايا التي تعيشها والحلول المحتملة لها”.

وأكد الوزير التوفيق أنه “فور علم الوزارة بالحادث قامت بمراسلة السلطات المحلية لدفعها لمنع تكرار مثل هذه تصرفات.”


وأقدم البرلماني عبد الله العلوي عن “الإتحاد الدستوري”، في استغلال منبر الجمعة بأحد مساجد ضواحي شفشاون للخوض في السياسة  على مسمع ومراى من السلطات المحلية.

وظهر البرلماني يوم الجمعة في أحد المساجد التابعة لجماعة تامورت دوار بوصمعة اقليم شفشاون، وهو واقف يخاطب المصلين الذين كانوا جالسين ينصتون إليه، في خطوة اعتبرها العديدون مسيئة لإمارة المؤمنين التي تسعى لإبعاد السياسة عن منابر الجمعة.


وطالب العديد من المتتبعين للشأن المحلي بشفشاون، الجهات المسؤولة لضرورة فتح تحقيق حول هذه التجاوزات التي قام بها هذا البرلماني، معتبرين  الامر خطير جدا و مسٌّ بحرمة المساجد و استغلالٌ فاضحٌ للدين في السياسة داخل المساجد.