أفاد عبد عزيز النويضي، محامي المؤرخ المعتقل المعطي منجب، اليوم الجمعة، أنه زار رفقة المحامي عبد الرحمان بنعمر، موكله المضرب عن الطعام منذ 4 مارس الجاري، مؤكدا أنه فقد خمسة كيلوغرامات من وزنه بسبب الإضراب.

 

ونقل النويضي عن منجب أن طبيبا يتابع وضعه الصحي مرتين في اليوم منذ 8 مارس، لكنه يحتاج إلى متابعة من طبيب القلب.

وأشار المحامي إلى إصرار منجب على براءته، ورفضه للحكم الصادر في حقه بتاريخ 27 يناير، إذ لم يتم إخباره لا هو ولا محاموه.

وأبلغ منجب محاميه أن أخته التي قامت بزيارته، تبعتها سيارة شرطة من مدينة بنسليمان إلى غاية السجن.

وأكد منجب أن اللجنة الإقليمية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، قامت بزيارته يوم أمس الخميس، للاطلاع على ظروف سجنه.

وأشار النويضي إلى أن السؤال الكبير الذي يطرحه دفاع منجب هو سبب عدم متابعته في حالة سراح، علما أن لديه كافة الضمانات للحضور، وأنه سافر لفرنسا في الصيف ثم عاد للمغرب ليثبت براءته أمام العدالة المغربية، ولم يعد ليسجن، معتبرا محاكمته غير عادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.