وصية لشباب الجالية المغربية بكطالونيا وإسبانيا

في كل مجتمع يوجد ضعاف النفوس اصحاب المصالح الشخصية الذين لا يهمهم سوى نفوسهم ليس لديهم ذرة وطنية ولا ضمير يسعون الى الاصطياد في المياه العكرة لخدمة انفسهم يقولون كلمة حق ويريدون بها باطل دائما.

يقدمون انفسهم في العمل العام وكل من طرح نفسه في الساحة تجدهم يطبلون له لياكلوا من وراءه لقمة عيش على حساب كرامتهم وان أدى ذلك الى دمار الشعب كله لا يهمهم غير انفسهم .يسعون الى زرع الفتن بين الناس بخلق أشكال البلطجية والعنصرية، يستخدمون سياسة فرق تسُد .كثيرا ما يتخفون ويعملون خلف الكواليس. هم اناس ذو اوجه كثيرة يظهرون مع كل جهة بوجه.

احذروهم ولا تسمعوا لهم وكونوا اقوياء بالوحدة والتماسك وكونوا لهم بالمرصاد واجعلوا وطنيتكم و مصلحتكم العامة فوق كل شيئ كونوا مغاربة لا تكونوا متفرقين فتهلكوا.

ان اكرمكم عند الله اتقاكم .
هناك من يريد ان يستمر في اللعب على هموم الجالية، فأي مصلحة هذه حتى يقوم البعض بإشراك الدبلوماسية في موضوع المرأة المغربية وبإسم التحدي الذي هو اسم لا معنى له سوى اهداف مسطرة، على الجميع ان يستيقظ من هذا وذاك، فهناك امور كثيرة ، لعلنا نجد الصلاح في من يريد فينا خيرا للجالية المغربية بكطالونيا

 

أمين احرشيون

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.