مال الشعب المغربي يجب أن يبقى داخل المغرب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الجالية المغربية بكطالونيا والعمل الجمعوي في الخاوي
مغاربة اسبانيا كطالونيا عددهم يُحترم ، ولهم واقع في الواقع فكل ما يقع في ارض الحقيقة تجد صاحبه مغربي ،لكن يبقى السؤال المطروح كالعادة، لماذا هناك أرقام كثيرة ما يُعرف بالعمل الجمعوي، وبكثرته كثرت معه المشاكل، اليس من عيب ان يتراشق اصحاب الصور والمظاهر والروايات والريات واصحاب الأقلام الصفراء التي تدعم كل ماهو خاوي وكل ماهو هاوي وكاننا نلعب في القسم الهواة لكرة القدم، والمعروف بعدم الاحترافية ولا يلعب للنجومية ، كل هذا يدل على ان اصحاب المسؤولية الوهمية لها مصالح شخصية تسببت في تشويه صمعة شباب وكل الجالية المغربية ، متى سنجد الكفاءات والناس القانون ا صحاب الحق واصحاب القدرات في التعامل بجدية وليس من اجل المصلحة الشخصية، كطالونيا والجمعيات المغربية لها اسلوب قديم في العمل من اجل الدفاع عن حقوقنا واكررها من اجل الدفاع عن حقوقنا ، وهذا ما ينبغي للمسؤولين المملكة المغربية ان تعي و تعرف مع من تتعامل في الواقع، هناك من الاشخاص لا لغة لهم ولا علاقة لهم في الحقل الجمعوي لكن هدفهم الوحيد الدعم الذي تدعمه المؤسسات المغربية او الاسبانية، اذا نستنتج ان الحقل الجمعوي اصبح متاجرة من اجل التجارة. لدى نريد من مسؤولي المملكة المغربية ان توقف الدعم الذي تأخذه الجهات التابعة للاحزاب المغربية تحت لواء ما يعرف بالجمعيات.

مال الشعب المغربي يجب أن يبقى داخل المغرب.

بقلم المنسق العام للشبكة الأوروعربية بأوربا

أمين احرشيون برشلونة

 

 

 

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً