إسبانيا تستقبل فوجا جديدا من العاملات الموسميات والسلطات تمنع سفر 58 سيدة لهذه الأسباب

إستقبلت منطقة “هويلفا” بإسبانيا، خلال الأيام القليلة المنصرمة، فوجا جديدا من النساء المغربيات العاملات في الزراعة يتكون من 500 إمرأة، وذلك عن طريق ميناء الجزيرة الخضراء، الذي لم يشهد أي حوادث بسبب العاصفة فيلومينا.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإن هذا الفوج الجديد يدخل ضمن أزيد من 4000 امرأة ينتظر وصولهن إلى محافظة هويلفا خلال شهر يناير الجاري، حيث سيتم توزيهن على التعاونيات المشاركة في خطة الاستقبال، وسيعملن في ما يزيد عن 50 شركة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن 58 من النساء العاملات لم تتمكن من الإلتحاق بالرحلة نظرا لكون إختبار الكشف عن فيروس كورونا الذي بحوزتهم تجاوزت مدته 72 ساعة المصوص عليها في الإجراءات.

وأثناء الاستقبال، استخدمت كل تعاونية لونا محددا من خلال الأعلام الموجودة على الحافلات أو دلالات الوسطاء، بالإضافة إلى الملصقات التي يحملها العمال في جوازات سفرهم، ومن أجل تحسين نظام التوجيه المشترك المتفق عليه، كخطة إشارات للعملية.

ويتم نقل العاملات الموسميات المعينات في الأصل وفقا للاتفاقية المبرمة بين حكومة إسبانيا والمملكة المغربية والتي استمرت لمدة عقدين من الزمن لأداء عملهمن في قطاع الفاكهة الحمراء والحمضيات في محافظة هويلبا، ضمن نموذج الهجرة الذي ظل سائرا لمدة سنوات.