بلاغ هيئات مغربية مناهضة للتطبيع

عقدت الإطارات المناهضة للتطبيع على مستوى الدار البيضاء، اجتماعا عن بعد، على إثر الإعلان الرسمي عن توقيع النظام المغربي على إتفاقية التطبيع مع دولة الاحتلال، وتداولت تداعياتها وكذا تداعيات توقيع اتفاقيات في شتى المجالات منها الاقتصادية والسياسية والاعلامية والفلاحية والسياحية، النقل الجوي وأيضا في مجال التعليم…
وبالرغم من الحملة المسعورة لوسائل الإعلام المخزنية السمعية البصرية والمكتوبة، التي تمارس التضليل، فضلا عن استنفار مختلف أجهزة القمع، لمواجهة الرأي المناهض للتطبيع، فقد شهدت بعض أحياء مدينة الدار البيضاء عدة وقفات احتجاجية، كما هو الشأن بالنسبة لعدة مدن ومناطق على الصعيد الوطني، فضلاً عن بعض المواقع الجامعية.
وفي هذا السياق، وبعد نقاش كيفية تطوير الأشكال النضالية خلص الاجتماع إلى ما يلي:
— استنكار وإدانة تدخل قوات القمع لمنع المواطنات والمواطنين للتعبير عن رفضهم لقرار التطبيع مع الكيان الصهيوني.
— القيام بحملات التوعية والتحسيس بمخاطر التطبيع، ليس فقط على نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة، بل على المجتمع المغربي، الذي يهدد تماسك كيانه وسيادته.
— تنظيم وقفات احتجاجية ضد التطبيع، كحق من حقوق التعبير عن الرأي، التي تكفلها المواثيق الوطنية والدولية.
— التأكيد على أن هذه المعركة طويلة النفس حتى إسقاط قرار التطبيع، مما يتطلب توحيد جهود كافة الإطارات المناهضة للتطبيع، وتنظيم فعلها النضالي بكل الصيغ الممكنة.
الدار البيضاء في:2 يناير 2021
* لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء
* حركة ب د س المغرب
* الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل
* الهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة