القضاء الإيراني يسلم الإنتربول طلبا لاعتقال ترامب بتهمة اغتيال سليماني

أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، الثلاثاء، أن القضاء سلم طلباً إلى الشرطة الدولية (الإنتربول) لإصدار ”إشعار أحمر“ ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وآخرين متورطين في اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال الإيراني قاسم سليماني .

وقال إسماعيلي، في مؤتمر صحافي عقده اليوم عبر شبكة الإنترنت ”تم تسليم طلب إيران إلى الإنتربول لإصدار إشعار أحمر ضد ترامب وغيره من قتلة قاسم سليماني“، مضيفاً ”في العملية الإرهابية التي استهدفت سليماني ورفاقه، سار التحقيق في القضية بشكل جيد، وقد أوشكت هذ القضية على الانتهاء في النيابة العامة في إيران“.

وأوضح إسماعيلي، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للقضاء، أنه ”سينظر الفرع الخاص للمحكمة الثورية في إيران في هذه المسألة بمجرد إصدار لائحة الاتهام في ما يتعلق باغتيال سليماني ورفاقه“.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في 3 كانون الثاني/ يناير 2020، اغتيال قاسم سليماني وعدد من رفاقه بطائرة مسيرة عند خروج موكبه من مطار العاصمة العراقية بغداد، فيما أكد البنتاغون أن عملية الاغتيال جاءت بأمر مباشر من الرئيس دونالد ترامب.

وذكر مساعد رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، حسين أمير عبد اللهيان، الأربعاء الماضي، أن ”بلاده توصلت إلى كل التفاصيل المتعلقة بخطة اغتيال قاسم سليماني“، مضيفاً أنه ”بلغ عدد المتورطين في عملية الاغتيال وبأسماء معروفة لدينا 48 شخصاً، وقد تم رفع دعوى ضدهم“.

وعند سؤاله عن قضية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده الذي جرى اغتياله قرب طهران في 27  نونبر الماضي، قال المتحدث باسم القضاء ”أجريت دراسات وتم الحصول على الوثائق“.

وفي سياق متصل، قال وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، الثلاثاء، إن ”وثائق اغتيال سليماني بلغت ألف صفحة، وسنقوم بتقديم هذه الوثائق إلى المحافل القانونية والدولية“.

وأضاف علوي، بحسب ما نقلت عنه الصحافة الإيرانية، أن ”طهران توصلت إلى تحديد هوية العديد من المتورطين باغتيال العالم النووي محسن فخري زاده“.