تتويج الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها الثامنة عشر

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، في حفل نظم، اليوم الأربعاء بالرباط، عن أسماء المتوجين بالجائزة في دورتها الثامنة عشر، بحضور وزير الثقافة والشباب والرياضة، السيد عثمان الفردوس، وشخصيات من عالم الصحافة والفن والأدب والسياسة.

وتم خلال هذا الحفل الإعلان عن اسم الحائز على الجائزة التقديرية لهذه الدورة، وأسماء الفائزين بالجائزة في أصناف التلفزة، والإذاعة، والصحافة المكتوبة، والصحافة الإلكترونية، وصحافة الوكالة، والإنتاج الصحافي الأمازيغي، والإنتاج الصحافي الحساني، والصورة، والتحقيق الصحفي، فيما تم حجب جائزة الرسم الكاريكاتوري للسنة الثانية على التوالي.

وهكذا، عادت الجائزة التقديرية، التي تمنح لشخصية إعلامية وطنية ساهمت بشكل متميز في تطوير المشهد الإعلامي الوطني وترسيخ المبادئ النبيلة للمهنة، إلى الإعلامي الراحل نور الدين الصايل.

وآلت جائزة التلفزة، إلى الصحفية نوال الكراري من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة عن وثائقي بعنوان “مبادرات ملكية في مواجهة كوفيد-19″، فيما عادت جائزة الإذاعة إلى الصحفية فريدة الرحماني من الإذاعة الوطنية عن عمل بعنوان “العود للجريمة.. أية حلول؟”.

ومنحت جائزة الصحافة المكتوبة إلى الصحفي رضوان مبشور من أسبوعية “الأيام” عن عمله بعنوان “كيف أصبح الدواء في المغرب جزءا من الداء”، فيما حصد الصحفي محمد الراجي من موقع “هيسبريس” جائزة صنف الصحافة الإلكترونية عن عمله “ضعف الدعم النفسي يعمق جراح الأطفال ضد الاغتصاب في المغرب”.

وفي صنف صحافة الوكالة، آلت الجائزة إلى الصحفي عبد اللطيف أبي القاسم، من وكالة المغرب العربي للأنباء، عن بورتريه بعنوان “جينفر جراوت.. سفيرة فوق العادة لثقافة المغرب الأخاذة”.

ومنحت جائزة التحقيق الصحفي، لعادل بنموسى من القناة الثانية (دوزيم)، عن حلقة لبرنامج “كلنا أبطال”، فيما آلت جائزة الصورة للمصور الصحفي أحمد عقيل (ماكاو) من جريدة “بيان اليوم”.

وفي صنف جائزة الإنتاج الصحفي الأمازيغي، عادت الجائزة مناصفة إلى الصحفيين بالقناة الأمازيغية (الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة)، الزهرة وحساين عن عمل خاص حول المرحوم الفنان العالمي إيدير، وسمير المقدم عن عمله “الأمازيغية لغة للتقاضي”.

أما جائزة الإنتاج الصحفي الحساني، فآلت إلى الصحفي الحافظ محضار من قناة العيون الجهوية (الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة)، عن عمله “الإبل بالصحراء: ارتباط، هوية، وتنمية”.

وفي كلمة بالمناسبة، قال السيد الفردوس إن الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة لهذه السنة تأتي في ظروف استثنائية فرضها تفشي فيروس كورونا المستجد، “وهو ما اضطرنا إلى الاكتفاء بحفل لتوزيع الجوائز بحضور محدود على غير العادة، وذلك احتراما للتدابير الصحية التي أقرتها السلطات المختصة”.

وأشار الوزير إلى أن قطاع الصحافة تضرر بشكل كبير من أزمة كورونا، غير أن هذه الأخيرة خلفت موجة تضامنية لإنقاذ هذا القطاع الذي يعد ركيزة أساسية للانتقال الديموقراطي وتدبير الاختلاف.

واعتبر السيد الفردوس أن الجسم الصحفي، سواء من الإعلام العمومي أو الخاص، ينتج خدمة عمومية ذات أهمية بالغة تزيد الحاجة إليها، بشكل خاص، في أوقات الأزمات، وهو ما يفرض على المجتمع تقدير الدور الهام الذي يضطلع به العمل الصحفي.

من جهته، قال السيد عبد الوهاب الرامي، رئيس لجنة تحيكم هذه الدورة من الجائزة، إن اللجنة قاربت هذه السنة أعمالا منجزة في ظرفية خاصة موسومة بآثار جائحة كورونا، وما طرحته للصحافيين من صعوبات في التعامل مع الميدان والمصادر.

وثمن السيد الرامي، في هذا السياق، المجهودات التي بذلها الصحافيون المغاربة في هذه الظرفية الدقيقة، ومخاطرتهم بأرواحهم خدمة للمصالح العليا للبلاد، ودحض الشائعات والأخبار الزائفة التي كانت بمثابة عبء إضافي على الصحافيين.

وبخصوص خارطة الترشيحات لجوائز هذه الدورة، أبرز السيد الرامي أنها توزعت على أصناف التلفزة (11 عملا) والإذاعة (8 أعمال) والصحافة المكتوبة (23 عملا) وصحافة الوكالة (7 أعمال)، والإنتاج الصحفي الأمازيغي (15 عملا) والإنتاج الصحفي الحساني (5 أعمال) والصورة (7 أعمال)، والرسم الكاريكاتوري (عملان)، إلى جانب ترشحيات فئة التحقيق الصحفي، مشيرا إلى أن التباين في عدد المشاركات لا يعكس الحضور الفعلي للاصناف في الساحة الإعلامية.

وحسب السيد الرامي، فقد قدمت لجنة تحكيم هذه الدورة، مجموعة من التوصيات، تهم على الخصوص تعزيز تحفيز الصحفيين على المشاركة في الجائزة، وإعادة النظر في أصناف ومستويات التتويج، والرفع من القيمة المادية