وزير تُونسيّ سَابق: النّظام الجزائريّ يَبذُل قُصارَى جُهدِه لِتدْمير المغرب منذ مَعركة أمْغالا

شَجب وزير الخارجية التونسيّ الأسبق أحمد ونيس، سياسة الجزائر ومحاولتها التحكم في المنطقة المغاربية، قائلا: “إن النظام الجزائري يبذل قصارى جهده لتدمير المغرب منذ “معركة أمغالا”.

وأضاف ونيس، في مقابلة مع صحيفة “الأيام”، وفقا لـموقع “dodofinance“، أنه ولحسن الحظ، فإنّ المملكة المغربية استطاعت الابتعاد عن هذه السياسة المهيمنة، مؤكدا أن النظام المغربي مبني على أساس متين وقوي.

واعتبر السياسي والسفير السابق لتونس في موسكو ونيودلهي، أنّ للجزائر رؤيتها الخاصة في التعامل مع جيرانها، لاسيّما المغرب، كما أنه مسرور لأن الولايات المتحدة اعترفت بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية، بالنسبة له كان ذلك انتصارا لجميع الدول المغاربية.

وشدّد الدبلوماسي التونسي، أنّ اعتراف الولايات المتحدة بالصحراء كأرض مغربية كان انتصارا للمنطقة برمتها، وبالتالي فإن هذا النصر سينقذنا من الجزائر، وهذا هو سبب دعمنا للمغرب”.

وأوضح أحمد ونيس، كيف ضغطت الجزائر على محمد منصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق، للتخلي عن الأراضي التونسية.

كما أيّد السياسي والسفير السابق لتونس في موسكو ونيودلهي، تصريحات الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي حول هذه القضية قائلا: “تونس لا تقبل أن يكون للمغرب العربي ست دول ونحن ندين التدخل العسكري الجزائري”.

وأشار الدبلوماسي التونسي، إلى أن تونس لا تؤمن بوجود كيان آخر، قائلا “نحن وراء معاهدة مراكش 1989، التي توحد البلدان الخمسة”، قبل أن يردف، “كما نأمل أن تعمل البلدان المغاربية معا لتشكيل جبهة اقتصادية”.

وسبق للنظام الجزائري، أن احتج على تصريحات أحمد ونيس، وزير الخارجية التونسي الأسبق، والتي وجّه فيها انتقادات لاذعة إلى النظام العسكري الجزائري، باعتباره مسؤولا عن إجهاض الحلم المغاربي.