السبب الذي أخّر تلقيح المغاربة إلى أجل غير مسمى

نفى وزير الصحة خالد آيت الطالب أن يكون له علم متى ستصل الجرعات المنتظرة من اللقاح إلى المغرب، وقال إن المملكة قامت بجميع الاجراءات لاستقباله.

خالد آيت الطالب في حوار مع جريدة “العلم” أجاب عن موعد وصول اللقاح قائلا: “لا علم لي متى يدخل اللقاح إلى المغرب…حين يكون اللقاح على مشارف المغرب سأقول الحمد لله، وسنقوم بإعلان رسمي لإخبار المواطنين والرأي العام الوطني بذلك، ولا محالة سيكون يوما عظيما وفرحة كبرى”.

وعبر الوزير عن أمله في التوصل بالكميات التي طلبها المغرب قبل نهاية السنة الجارية، وقال إن الذي يجب التركيز عليه الآن هو الاستعداد الشامل والكلي لاستقبال اللقاح من الناحية اللوجيستية والتنظيمية.

وعن السبب في هذا التأخر، كشف وزير الصحة في حديثه لجريدة “العلم” أن ذلك يعود إلى إكراه تقني لدى المصنعين وأوضح أن أي لقاح له مساطر لابد أن يمر منها ويستوفي شروطها سواء من ناحية النجاعة أو من ناحية قابلية الاستعمال.

يُذكر أن المغرب وقع على عقود اقتناء كميات من الجرعات مع مختبر سينوفارم الصيني وأسترازينيكا الذي تعتمده بريطانيا لتلقيح مواطنيها، ويسعى إلى اكتساب الخبرة لمباشرة التصنيع محليا بهدف تحويل المملكة إلى منصة إفريقيا للقاحات.