إسرائيل تعتذر للمملكة المغربية

كدأب جميع الدول التي تعتمد خريطة المغرب مبتورة من صحرائه ثم تتراجع بداعي “الزلة” أو عدم الانتباه، قدمت وزارة الخارجية الإسرائيلية اعتذارها لنظيرتها المغربية على ظهور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، في فيديو عبر “تويتر” يتحدث عن زيارة وفد مغربي إلى إسرائيل هذا الأسبوع، وهو واقف أمام خريطة للمغرب دون صحرائه تتوسط علما إسرائيل والمغرب.

ويظهر نتنياهو في الفيديو معتمدا خريطة المغرب مبتورة من صحرائه، وذلك للحديث عن تعزيز العلاقات مع المغرب بعد إعادة إستئنافها في الآونة الأخيرة، عكس ما تعتمده الولايات المتحدة الأمريكية، مما أثار موجة من الغضب والجدل في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب إيدي كوهين، وهو صحافي وكاتب وأستاذ جامعي إسرائيلي، على صفحته بـ”تويتر”: أعارض الخريطة التي نشرتها الخارجية الإسرائيلية لبنيامين نتنياهو وخلفه خريطة المغرب الشقيق ناقص صحرائه!!”، مشيرا إلى أن “الاعتراف بمغربية الصحراء واجب وحق على كل شريف، وهو بلا فضل ولا منة لأحد مثل قول لشخص: معطفك لك”.

وقررت أمريكا السبت 12 دجنبر، اعتماد خريطة رسمية جديدة للمملكة تضم أقاليم الصحراء المغربية، وجرى ذلك خلال مراسم أقيمت في سفارة واشنطن بالرباط، حيث اعتبر السفير ديفيد فيشر أن هذه الخريطة هي التجسيد المادي لإعلان الرئيس ترامب الجريء، الذي اعترف فيه بسيادة المغرب على الصحراء، قبل أن يوقع الخريطة الرسمية الجديدة لدى الحكومة الأميركية للمملكة المغربية.