المغرب يحدث سجلا وطنيا للخدمات الإعلامية .. وهؤلاء هم المعنيون

أعلنت وزارة الثقافة والاتصال، عن إحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية، وذلك “تنزيلا للمخطط العملي والتنفيذي للوزارة الهادف إلى ضمان الحق في الإعلام باعتباره شرطا أساسيا من شروط ممارسة حرية التعبير ببلادنا، وكذا ضمان تعددية مختلف تيارات الرأي في إطار المسؤولية اللازمة”. وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن هذا السجل “يروم تنظيم مجال الإعلام الرقمي وتكريس الشفافية في الولوج إلى سوق الإعلام ومجال السمعي البصري”، إضافة إلى مواكبة الإجراءات المرتبطة بتشجيع الاستثمارات في مجال الخدمات الجديدة للإعلام الرقمي، عبر وضع نظام قانوني خاص للمواكبة ولتنظيم مجال الخدمات الإعلامية. وكشفت الوزارة أن السجل يضم كلا من مشغلي شبكات الاتصال السمعي البصري، مزودي الخدمات الإعلامية الإذاعية والسمعية البصرية المتواصلة وكذلك الخدمات الإعلامية السمعية البصرية غير المتواصلة، مزودي خدمات الولوج المشروط، المحطات الإذاعية، شركات الإنتاج السمعي البصري، ناشري الصحف أو الدوريات أو المجلات، الناشرين الإلكترونيين ومزودي خدمات الاتصال الإلكتروني. وشددت على أنها تبتغي من خلال هذا السجل، “مواكبة التحولات المستمرة التي يعرفها حقل الاتصال السمعي البصري وتنميته ودعمه عبر مده بمقومات التنظيم والجودة والمنافسة وآليات المواكبة القانونية، سيتم إحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية”، وفق البلاغ ذاته.